سقوط الطائرة المصرية يُعيد للأذهان حادث طائرة ”البطوطي“

سقوط الطائرة المصرية يُعيد للأذهان حادث طائرة ”البطوطي“
An EgyptAir plane lands at Cairo Airport in Egypt May 19, 2016. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

أعاد حادث اختفاء طائرة الإيرباص 320 التابعة لشركة ”مصر للطيران”، خلال عودتها من باريس إلى القاهرة، للأذهان سلسلة من حوداث الطيران المروعة التي عرفتها مصر خلال ستة عقود من تاريخها الحديث.

ووسط تلك الحوادث المختلفة، كانت حادثة طائرة ”البطوطي“ العام 1999 هي الأبرز وسط حوادث الطائرات المصرية، والتي تحطمت في 31 أكتوبر/ تشرين الأول في المحيط الأطلسي، بعد نحو ساعة من إقلاعها من مدينة نيويورك في الولايات المتحدة، في طريقها إلى القاهرة.

وكانت الطائرة تقل على متنها 217 شخصًا، لقوا مصرعهم جميعًا، وهو ما شكل لغزًا لفترة طويلة، حيث وجهت اتهامات لمساعد قائد الطائرة جميل البطوطي بإسقاط الطائرة عمدًا في ذلك الوقت، على خلفية جملة ”توكلت على الله“ التي قالها مساعد الطيار قبل لحظات من سقوطها، كما أن الطائرة كان على متنها وفد عسكري يضم نحو 33 ضابطًا بالجيش المصري، وفقًا لما قالته صحيفة ”يو إس توداي“ الأمريكية.

وظهر بعد ذلك، تقرير لهيئة السلامة الأمريكية، رفضه الجانب المصري، لزعم التقرير أن مساعد الطيار جميل البطوطي تعمد إسقاط الطائرة والانتحار بسبب جملة قالها وهي: ”توكلت على الله“.

وعن حادث اختفاء الطائرة المصرية التي كانت تقل ركاب الرحلة رقم MS804 العائدة من باريس، قالت شركة مصر للطيران إنها استلمت برقية استغاثة من الطائرة في الساعة 04:26 فجرًا بالتوقيت المحلي، وذلك عن طريق الجيش المصري، ولكن الجيش نفى لاحقًا أن يكون قد تسلم أي رسالة من هذا النوع.

وكانت الطائرة تقل 56 راكبًا، من بينهم 3 أطفال، و10 من أفراد طاقم الطائرة، بحسب ما ذكرته الشركة.

وذكرت مصادر، أنه فُقدَ الاتصال بالطائرة عند نقطة ”كومبي“ الحدودية بين مصر واليونان فوق البحر المتوسط، وفي وقت لاحق، نقلت وكالة ”فرانس برس“ عن مصدر يوناني قوله، إن الطائرة تحطمت في البحر على مسافة 130 ميلًا بحريًا من جزيرة كارباثوس اليونانية، بينما كانت تحلق في الأجواء المصرية.

وقال مصدر مسؤول بمصر للطيران، إن الرحلة فقدت الاتصال بأجهزة الرادار في تمام الساعة 02:45 بتوقيت القاهرة.

وشكلت السلطات غرفة طوارئ، لمتابعة موقف طائرة الركاب، ومن المقرر أن تعقد الشركة مؤتمرًا صحفيًا في مطار القاهرة، بحضور مجموعة من أسر ركاب الطائرة.

ويجري التنسيق في عمليات البحث عن الطائرة مع السلطات اليونانية، وقد وصلت فرق البحث والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة المصرية، إلى الموقع المحدد، ولا يزال البحث جاريًا ومركزاً خاصة بعد الإعلان عن وجود قطعتين يرجح أنهما من حطام الطائرة.

وقال التلفزيون اليوناني إن السلطات اليونانية عثرت على أجزاء من طائرة في جنوب البحر المتوسط أثناء عملية البحث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com