مقتل عامل بقوات حفظ السلام وإصابة اثنين في سيناء  

مقتل عامل بقوات حفظ السلام وإصابة اثنين في سيناء  

المصدر: محمود غريب – إرم نيوز

قُتل عامل بقوات حفظ السلام، وأصيب اثنان آخران، اليوم الإثنين، إثر انفجار بمدينة الشيخ زويد في شمال سيناء ”شمال شرق مصر“، وفق ما أفاد به مصدر أمني.

وقال مصدر أمني بمديرية أمن شمال سيناء في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن انفجارًا استهدف سيارة تقل عمالًا، تابعين لقوات حفظ السلام بشمال سيناء، أسفر عن مقتل عامل وإصابة اثنين آخرين.

وأشار إلى أنه ”تم نقل المصابين للمستشفى لتلقي العلاج، فيما تجري قوات الأمن عملية أمنية لملاحقة الجناة“.

وفي سياق متصل، أفاد شهود عيان ”إرم نيوز“، بتحليق مكثف لطائرات تابعة للقوات الدولية متعددة الجنسيات MFO، جنوب غرب الشيخ زويد.

وقال أحد المواطنين، إن أصوات الطائرات لا تزال تدوي في سماء جنوب الشيخ زويد، وسط حالة ترقب، والأجهزة الأمنية تستنفر على المداخل الرئيسة للمدينة.

وإلى جانب الوجود العسكري المصري في سيناء، تتواجد قوات أجنبية متعددة الجنسية ”MFO“، وهي قوات غير خاضعة للأمم المتحدة، تحت قيادة أمريكية دائمة تتكون من40% قوات أمريكية والباقي أغلبه من دول حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وتضم قاعدة القوات متعددة الجنسيات نحو 1500 ضابط وجندي، وتقع على بعد عشرة كيلومترات من الحدود الإسرائيلية جنوب مدينة الشيخ زويد شمال سيناء، وتقوم تلك القوات التي أُنشئت عام 1982، بموجب اتفاقية ”كامب ديفيد”، بمهام حفظ السلام بين مصر وإسرائيل.

وتزايدت خلال الأيام الماضية عمليات مسلحة ضد قوات الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء، والتي ينشط فيها عدة تنظيمات مسلحة، أبرزها ”أنصار بيت المقدس“، الذي أعلن مبايعته لتنظيم ”داعش“، وتغيير اسمه لاحقًاً إلى ”ولاية سيناء“.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية، ومنذ أيلول /سبتمبر 2013، حملة عسكرية موسعة، لتعقب العناصر الإرهابية والتكفيرية، في عدد من المحافظات وسيناء بشكل خاص.

وفي محافظة سيناء، تنشط عدة تنظيمات أبرزها ”أنصار بيت المقدس”، الذي أعلن في تشرين ثاني / نوفمبر 2014، مبايعته لأمير تنظيم ”داعش“، أبي بكر البغدادي، وغير أسمه لاحقًا إلى ”ولاية سيناء“.

وتعلن جماعات متشددة تنشط في سيناء، بينها ”ولاية سيناء وتنظيم ”أجناد مصر“، المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com