نقابة الصحفيين تطالب باعتذار السيسي وإقالة وزير الداخلية

نقابة الصحفيين تطالب باعتذار السيسي وإقالة وزير الداخلية
Yehia Kalash, head of Egyptian press syndicate, speaks during a news conference on World Press Freedom Day at the syndicate's headquarters in downtown Cairo May 3, 2016. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: محمود غريب، شوقي عصام - إرم نيوز

طالبت الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين في مصر، بتقديم اعتذار واضح من الرئيس عبدالفتاح السيسي، والدكتور شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، وإقالة اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية، بعد اقتحام رجال الشرطة لمقر النقابة، والقبض على صحفيين.

جاء ذلك خلال جلسة عقدتها الجمعية العمومية، اليوم الأربعاء، بحضور 4 آلاف صحفي ، دعا إليها مجلس النقابة، على خلفية الأزمة الراهنة بين الصحفيين ووزارة الداخلية، عقب اقتحام مقر النقابة للقبض على الصحفيين عمرو بدر ومحمودالسقا، وحبسهما 15 يومًا، وتوجيه اتهامات لهما تتعلق بالتظاهر وتعطيل الدستور.

وعُقدت الجلسة، وسط حصار أمني مشدد من قبل قوات الأمن، التي فرضت حاجزاً أمنيًا مشددًا على محيط النقابة، الذي شهد أيضًا مناوشات بين رجال الأمن وعدد من الصحفيين، خلال توجههم لحضور الاجتماع.

وأصدرت الجمعية العمومية خلال جلستها 18 قراراً أبرزها الإصرار على إقالة وزير الداخلية،  تقديم رئاسة الجمهورية اعتذاراً واضحاً لجموع الصحفيين عن اقتحام بيت الصحفيين وما أعقبها من ملاحقة وحصار لمقرها، والإفراج عن جميع الصحفيين المحبوسين فى قضايا النشر، والعمل على إصدار قوانين تجرم الاعتداء على النقابة أو اقتحامها، وإصدار قانون منع الحبس فى قضايا النشر.

وشملت القرارات أيضاً دعوة كافة الصحف المصرية والمواقع الإلكترونية لتثبيت شعار ”لا لحظر النشر.. لا لتقييد الصحافة“، والطعن رسمياً على القرار، وطلب وضع ضوابط لقرار حظر النشر، إلى جانب دعوة القنوات الفضائية لدرء الهجوم الضاري الذي يشنه البعض ضد الصحفيين، بالإضافة إلى رفض التلويح بتوجيه اتهامات قانونية لنقيب الصحفيين باعتباره ممثلاً منتخباً للجمعية العمومية،  ومنع نشر اسم وزير الداخلية والاكتفاء بنشر صورته ”نيجاتف“ فقط وصولاً لمنع نشر كافة أخبار وزارة الداخلية حتى إقالة الوزير.

وشددت القرارات على رفض تصريح الخارجية الأمريكية، ورفض أي تدخل أجنبي رسمى فى شؤون الصحافة المصرية، ورفع دعوة قضائية ضد وزارة الداخلية لمحاسبة المسؤولين عن حصار النقابة، وتسويد الصفحات الأولى بالصحف فى عدد الأحد المقبل وتثبيت ”شارات سوداء“،  إلى جانب تجديد الثقة فى مجلس النقابة حتى انتهاء الأزمة.

ودعت الجمعية إلى عقد مؤتمر عام بمقر النقابة، الثلاثاء المقبل، مع بحث تنظيم إضراب عام لجميع الصحفيين، ودعوة كبار الكتاب للكتابة عن اقتحام النقابة فى مقالاتهم، بل ودعوة الصحفيين النواب لتقديم طلبات إحاطة واستجوابات حول الأزمة، مع التأكيد على استمرار الاعتصام حتى الثلاثاء المقبل، وتشكيل لجنة من مجلس النقابة لإدارة الأزمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة