أخبار

خبراء يرصدون أوجه التعاون بين مصر وفرنسا قبل زيارة أولاند
تاريخ النشر: 16 أبريل 2016 14:43 GMT
تاريخ التحديث: 16 أبريل 2016 15:11 GMT

خبراء يرصدون أوجه التعاون بين مصر وفرنسا قبل زيارة أولاند

زيارة الرئيس الفرنسي تأتي بعد أيام قليلة من زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز لمصر.

+A -A
المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

وصف خبراء سياسيون واقتصاديون ونواب برلمانيون، زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند لمصر، المقرر لها غداً الأحد بـ ”المهمة“، مشيرين إلى أن الزيارة ستتضمن تعاونًا كبيرًا بين الجانبين المصري والفرنسي.

وقال الدكتور رشاد عبده، رئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية والسياسية، إن زيارة الرئيس الفرنسي تمثل أهمية كبيرة خاصة في مجالات الطاقة، مشيرًا إلى أن مشروعات تطوير العشوائيات وتمويل الخط الرابع لمترو الأنفاق ومشروعات الطاقة ستكون على رأس أولويات دعم الجانب الفرنسي لمصر.

وأوضح عبده في تصريحات لـ إرم نيوز، أن الجانب الفرنسي سيتبنى تطوير عدد من المناطق العشوائية بتكلفة تقدر بقرابة 15 مليون يورو، في الوقت الذي أرجع فيه حجم الاستفادة من زيارة أولاند، والوفد المرافق له، إلى قدرة الحكومة المصرية على توفير مناخ مناسب، وطرح مشروعات جديدة للاستثمار، تلقى قبولاً لدى الوفد، سواء على الجانب الحكومي أو القطاع الخاص.

وأكد رئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية والسياسية، أن الوفد يضم قرابة 60 من رجال الأعمال، مشيرًا إلى أن الجانب الفرنسي أبدى رغبته في التعاون، قائلًا ”أعتقد أن مجالات الطاقة وبناء محطات الطاقة الشمسية والرياح سيكون ضمن برنامج الزيارة“.

وقال الدكتور خالد رفعت، ورئيس مركز طيبة للدراسات السياسية، إن الاستثمارات المتوقع قدومها لمصر حال توقيع الاتفاقيات قد تصل إلى 20 مليار دولار، واصفًا زيارة الرئيس الفرنسي لمصر، بعد أيام من زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، لمصر، يؤكد حرص مصر على توطيد علاقاتها الخارجية وليس محيطها الإقليمي فقط.

وأوضح رفعت، في تصريحاته لـ إرم نيوز، أن الزيارة تأتي في توقيت مهم لكسر محاولات العزلة والضغوط التي تحاك ضد مصر، من قبل بعض الدول، بحسب قوله.

وقال أحمد الإدريسي، عضو مجلس النواب القيادي بحزب ”المصريين الأحرار“، في تصريحات رسمية، إن زيارة الرئيس الفرنسي سيرافقه مبعوثون من 60 شركة فرنسية، خلال زيارته لمصر، ستجلب استثمارات ضخمة لمصر، مشيرًا إلى أن هناك مجهودًا كبيرًا من قبل الحكومة لخلق فرص استثمارية مع فرنسا، خاصة في مجالي التجارة والثقافة.

ثقة المجتمع الدولي

وتابع الإدريسي، أنه من المتوقع أن تتضمن الزيارة توقيع عدة اتفاقيات بين القطاعي الخاص المصري والفرنسي، مشيرًا إلى أن الرئيس الفرنسي يدرك جيدًا أن فرص الاستثمار في مصر كبيرة ، وأن الجانب المصري متعاون بشكل كبير.

وأردف، أن الزيارة تؤكد توطيد العلاقات بين البلدين، وفتح مجال للدول الخارجية للاستثمار في مصر، كما أنها تمثل أهمية كبرى للجانبين في الوقت الراهن، حيث إن العالم كله يواجه عدوًا واحدًا وهو الإرهاب، وبالتالي لابد من توقيع اتفاقيات دولية لمحاربة الإرهاب.

ووصف ماجد طوبيا، عضو مجلس النواب عن حزب ”حماة الوطن“، زيارة الرئيس الفرنسي، للبرلمان الإثنين المقبل، بأنه اعتراف باكتساب مصر ثقة المجتمع الدولي، واعتراف دولي صريح، بأن الشعب المصري كان قادرًا على إنهاء خريطة المستقبل التي وضعها لنفسه.

وتابع طوبيا، أن الزيارة تؤكد على أن العلاقات المصرية الفرنسية، أقوى من الشائعات المغرضة التي تبثها الجماعات الإرهابية المغرضة، وتنظيمها الدولي، لافتاً إلى أن فرنسا من أكثر الدول إيجابية تجاه مصر بعد 30 يونيو، وكانت من الدول الحريصة على وجود علاقة طيبة.

وأضاف، أن وجود أولاند مع نواب الشعب في البرلمان، تؤكد على أنه يريد التواصل مع الشعب المصري، من خلال نوابه، كما يتواصل مع القيادة السياسية، وتؤكد رغبته في توطيد العلاقات بين الشعبين المصري والفرنسي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك