مصر ترفض فيدرالية الأكراد وتطالب بضمهم للمفاوضات

مصر ترفض فيدرالية الأكراد وتطالب بضمهم للمفاوضات

المصدر: محمود غريب – إرم نيوز

قال المتحدث باسم الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبو زيد، إن استبعاد الأكراد من المفاوضات السورية الجارية ”خطأ جسيم“، لافتًا إلى أن بلاده تتمسك دائمًا باستقلالية ووحدة الأراضي السورية.

وأشار أبو زيد، في لقاء مع المحررين الدبلوماسيين، إلى أن ”أي ترتيبات أخرى دون استقلالية ووحدة سوريا، من المفترض أن تتناولها المحادثات السورية – السورية تحت رعاية الأمم المتحدة“.

جاء ذلك، ردًا على استفسار بشأن تقييم مصر لإعلان أكراد سوريا عن تطلعهم لإنشاء نظام فيدرالي في بلادهم، يضمن نوعًا من الاستقلالية لمناطقهم.

وأكد أبوزيد، على ضرورة مشاركة الأكراد في المفاوضات الجارية باعتبارهم جزءًا لا يتجزأ من النسيج الوطني السوري، محذرًا في الوقت نفسه من مخاطر استبعادهم.

وناشد جميع الأطراف داخل وخارج سوريا، إعلاء مصلحة سورية فوق أي اعتبار، والتوقف عن التدخل في الشأن السوري وفرض الإملاءات بشكل يؤدي إلى تفتت الدولة السورية، ومعاناة الشعب السوري لسنوات طويلة قادمة.

ونقلت تقارير صحفية، اليوم الجمعة، عن مصدر مقرب من المفاوضات السورية – السورية بجنيف، أن الجولة الحالية لهذه المفاوضات ستنتهي، في 24 مارس الحالي، بوضع وثيقة تحدد خطط العمل المستقبلية.

وأشارت التقارير، إلى أن المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، سيرسل أسئلته إلى كل وفد حول البنود الثلاثة، وهي هيئة انتقالية، والدستور والانتخابات، للعمل عليها حتى الجولة القادمة.

وبينما ينخرط المجتمعون في جنيف، بشأن دراسة مقترحات للحل السياسي، أعلن الأكراد الخميس نظامًا فيدراليًا في مناطق سيطرتهم في شمال سوريا، التي تشمل كوباني ”ريف حلب الشمالي“ وعفرين ”ريف حلب الغربي“ والجزيرة ”الحسكة“، بالإضافة إلى تلك التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية مؤخرًا، خصوصًا في محافظتي الحسكة ”شمال شرق“ وحلب ”شمال“.

وبينما سارعت دمشق إلى التحذير من عواقب ”النيل من وحدة سوريا“، أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنه ”لن يقبل“ بأي مشروع ”استباقي“ للمفاوضات الجارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com