تحركات غير مسبوقة للجيش المصري نحو حدود ليبيا

تحركات غير مسبوقة للجيش المصري نحو حدود ليبيا

المصدر: محمود غريب – إرم نيوز

أكدت مصادر أمنية رفيعة المستوى لإرم نيوز، وجود تحركات غير مسبوقة لقوات الجيش المصري خلال اليومين الماضيين، باتجاه الصحراء الغربية المجاورة لدولة ليبيا.

وقال شهود عيان إن الطريق الصحراوي الغربي شهد تكدسا لعربات تابعة لقوات الجيش المصري، التي تنقل جنودًا ومعدات باتجاه الصحراء الغربية، وهو مشهد نادر الحدوث خلال السنوات الماضية.

يأتي ذلك بالتزامن مع انطلاق فعاليات التدريب المصري – الفرنسي المشترك ”رمسيس – 2016″، اليوم الأحد، والذي تستضيفه مصر قبالة سواحل مدينة الإسكندرية (شمال البلاد)، في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين.

واعتبر مراقبون أن تلك التدريبات بمثابة بداية لتنفيذ تفاهمات مصرية – فرنسية على أرض الواقع، كخطوة تسبق تنسيقا دوليا، ستكون القاهرة محور التحرك لمواجهة التنظيمات الإرهابية في الداخل الليبي.

وتحدثت تقارير دولية خلال الفترات السابقة، عن محاولات غير محدودة لفرنسا، بهدف الحصول على موافقة أكبر عدد من الدول المتأثرة والمؤثرة في الملف الليبي للتدخل العسكري في ليبيا، وهي الرغبة التي تتقاطع دائمًا مع رغبة القاهرة في القضاء على تمدد إرهابي قادم من الحدود الغربية.

ولم تنفِ القوات المسلحة المصرية أو تُثبت تماس تلك التدريبات مع نية التدخل العسكري في ليبيا، وقالت إن ”التدريب يعد تتويجا للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين“.

وتحمل إقامة تلك التدريبات في السواحل الشمالية باتجاه الغرب الملاصق لدولة ليبيا، رسائل أخرى تدفع في اتجاه فكرة التدخل نفسها، إذ كان بإمكان التدريبات المشتركة المعتادة بين مصر وفرنسا أن تُقام في مناطق أخرى قريبة على أقل تقدير من دائرة التوتر الأمني لمصر والمتمثلة شبه جزيرة سيناء أو جنوبا إلى الشرق بالبحر الأحمر الذي يتعرض أيضا للتهديدات.

وتعطي طبيعة الأدوات المشاركة في التدريبات، أيضًا، رسائل إضافية من بينها مشاركة تشكيلات من المقاتلات متعددة المهام من طراز ”الرافال“ المصرية والفرنسية وطائرات ”إف – 16″ و“الألفاغيت“ وطائرات الإنذار المبكر من طراز ”إي تو سي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com