من سيخلف توفيق عكاشة في البرلمان المصري؟

من سيخلف توفيق عكاشة في البرلمان المصري؟

المصدر: محمود غريب وهبة أنيس – إرم نيوز

حالة الجدل السياسي داخل مجلس النواب المصري لم تنته، في أعقاب إسقاط عضوية النائب توفيق عكاشة، بعد لقائه بالسفير الإسرائيلي، ما خلق رفضاً شعبياً وسياسياً له، أسفر عن تصويت برلماني أسقطت بموجبه العضوية عنه.

وقالت مصادر برلمانية، إن المقعد الشاغر لتوفيق عكاشة، ستتم إعادة فتح باب الترشح في دائرته، تحت إشراف اللجنة العليا للانتخابات، موضحة أنه لم يتم تحديد الموعد حتى الآن.

وبحسب استطلاع لـ“إرم نيوز“، فإن 3 أسماء هي الأقرب لتولي المقعد الخالي خلفاً لعكاشة، عند عقد انتخابات جديدة، وهم النائب السابق جمال عبدالظاهر، والذي تولى عدة مناصب بالجهاز الشرطي، حتى عين مساعداً لمدير أمن الدقهلية لقطاع الشمال، وخاض انتخابات مجلس الشعب العام 2010 على مقعد الفئات بدائرة طلخا عن الحزب الوطني، وأصبح عضواً بمجلس الشعب عن دائرة طلخا في برلمان 2010.

والمرشح الثاني، هو محمد نجاح حسب الله الشوري، وشهرته ”محمد نجاح الشوري“، وقد حصل على 30 ألفاً و689 صوتاً من اجمالي الأصوات الصحيحة.

أما الثالث، فهو الدكتور إبراهيم أنور الدسوقي بدر الدين، وقد حصل على 22 ألفاً و256 صوتاً من إجمالي الأصوات الصحيحة.

ووافق مجلس النواب المصري، أمس الأربعاء، على إسقاط عضوية توفيق عكاشة، عضو المجلس، في جلسة عامة، بعدما تقدم عشرات الأعضاء بطلبات لإسقاط عضوية النائب، عقب مقابلته للسفير الإسرائيلي في القاهرة قبل أيام.

وقال علي عبد العال، رئيس المجلس، قبل بدء الجلسة، إن التصويت على إسقاط عضوية عكاشة بسبب خوضه في أمور تتعلق بالأمن القومي المصري، وليس لمقابلته السفير الإسرائيلي.

وفور صدور قرار إسقاط العضوية، توجه عكاشة إلى فضائيته ”الفراعين“ بمدينة الإنتاج الإعلامي، طبقاً لمصادر داخل القناة.

وقالت المصادر،إن عكاشة ظهر عليه التوتر والعصبية الشديدة، وقام بطرد العاملين داخل القناة، ووجه لهم بعض الشتائم والألفاظ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة