7 رسائل في خطاب السيسي

7 رسائل في خطاب السيسي

المصدر: محمود غريب – إرم نيوز

اتخذ خطاب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، نهجا غير مسبوق على كافة المستويات سواء بنبرته الحادة أحيانًا أو بتوبيخ حكومته ولأول مرة أمام شاشات التلفاز التي تنقل كلمته للداخل والخارج، بالإضافة إلى التحدث ولأول مرة في خطابه بشكل ارتجالي.

السيسي أرسل من بين سطور خطابه، أمام حفل إطلاق استراتيجية للتنمية المستدامة بعنوان ”رؤية مصر 2030″، رسائل عديدة سواء للداخل المصري أو للخارج من بينها تحدثه عن الموظفين في الجهاز الإداري للدولة وتوقعات النمو وقضية تحطم الطائرة الروسية ومقتل الطالب الإيطالي وآليات الخروج من الأزمة الاقتصادية.

*الثورة تكلف مصر ألف مليار جنيه

الرئيس المصري كان مباشرا مع شعبه في ما يتعلق بالدين الداخلي الذي قال إنه وصل عام 2011 إلى ألف مليار جنيه، بينما تضاعف إلى ألفي مليار خلال السنوات الأربع الماضية، في إشارة إلى آثار ثورة الخامس والعشرين من يناير التي أسقطت نظم الرئيس الأسبق حسني مبارك.

امتد حديث السيسي عن الحالة الاقتصادية المتردية التي تمر بها مصر، مطالبا تكاتف جميع أفراد الدولة ومؤسساتها للخروج من الأزمة الحالية، دون تسليط سهام النقد والهجوم على أجهزة الدولة، عندما قال في نبرة غاضبة من الانتقادات: ”نهاجم البرلمان والحكومة ومؤسسات الدولة.. لأ يا جماعة مش كدا. أنتوا هتعرفوا أكتر مني، إذا كانت الحكومة كويسة ولا لأ؟“.

*الطائرة الروسية

واعتبر السيسي أن سقوط الطائرة الروسية عملاً مدبرا لتعكير صفو العلاقات بين مصر وروسيا، وهو أول اعتراف رسمي من الجانب المصري بأن الحادث ”مدبّر“، قائلاً: ”اللي وقَّع لينا الطائرة الروسية يقصد ضرب العلاقات مع روسيا“، دون أن يذكر تفاصيل إضافية.

وتحطمت الطائرة الروسية ”إيرباص321″، نهاية أكتوبر الماضي، قرب مدينة العريش بمحافظة سيناء شمال شرقي مصر، وعلى متنها 217 راكبًا معظمهم من الروس، إضافة إلى 7 يشكلون طاقمها الفني.

توبيخ الحكومة

بدأ السيسي مناقشاته عندما قاطع رئيس البنك المركزي المصري طارق عامر، موبخًا الحكومة بالتأخر في إنجاز المشروعات، مشيرا إلى أنه كان بإمكان الجهات التنفيذية الانتهاء من مشروع الألف ورشة لأهالي دمياط خلال عام،لافتًا إلى وجود أكثر من 3 ملايين شقة مبنية بشكل عشوائي.

الحدة التي تخللت خطاب السيسي ظهرت جليا عندما طالب طارق عامر استكمال حديثه لتوضيح بعض النقاط فرفض السيسي واستكمل حديثه قائلاً: ”لأ استنى. اسألوا عني في الجيش.. التنفيذ عندي على مرحلة واحدة وخلال عام أو عام ونصف العام ليس أكثر“.

*أزمة الموظفين

وعاود السيسي الحديث عن الجهاز الإداري للدولة، عندما قال: ”يوجد 7 ملايين موظف في الدولة.. مليون منهم كفاية“، وهو ما يمكن أن يعود بتأثيرات سلبية على النظام جراء تخوف الموظفين من فقدان وظائفهم بينما لا تزال الدولة تعاني من أزمة البطالة.

تلميح السيسي إلى التوجه نحو تقليل عدد العاملين في الجهاز الإداري للدولة من 7 ملايين موظف إلى مليون فقط، لم يعتبر عاديا وسط تخوف من استغلال معارضيه لتلك التصريحات في تأليب الموظفين ضد النظام.

*الاقتصاد وصواب تصوراته

النقطة الأكثر بروزا وتداولاً في الشارع المصري تمثلت في اعتبار السيسي تصوراته وآرائه صائبة، بالمطلق، ظهر ذلك من خلال قوله: ”أقول لكل المصريين: اسمعوا كلامي أنا بس.. اسمعوا كلامي أنا بس“، تشابهت فيما يبدو مع قوله آنفا:“أنتوا هتعرفوا أكثر مني، إذا كانت الحكومة كويسة ولا لأ؟“.

لخص السيسي أزمة بلاده اقتصاديا عندما طالب الشعب المصري بالتبرع يوميًا بجنيه مصري واحد من أجل مساندة مصر، قائلاً: ”لو كل واحد صحي الصبح دفع جنيه عن طريق موبايله، هنجمع 100 مليون جنيه يوميا، والله العظيم أنا لو ينفع اتباع هاتباع عشان خاطر مصر“.

ولفت السيسي إلى أن الدولة المصرية تواجه تحديات داخلية وخارجية، وأن ثمة جهدا كبيرا في ملف السياسات الخارجية لمصر وأن علاقة القاهرة مع العالم في تحسن مستمر، غير أنه عاود مجددًا التأكيد على أن البنية الأساسية الموجودة في مصر حاليا ليست بنية دولة، وأن مصر تعاني من نقص البنية الأساسية.

*الشباب حاضرا 

أرسل السيسي برسائل عدة للشباب كما اعتاد في كافة خطاباته، عندما قال الشباب إن حكومته قادرة على تنفيذ 100 منطقة صناعية خلال عام أو عام ونصف العام، وأن الدولة خصصت 200 مليار جنيه للشباب، مطالبًا إياهم بضرورة الاندماج في الحياة السياسية لاستغلال قدراتهم وطموحاتهم.

*سد النهضة

لم يبالغ الرئيس المصري تجاهه أزمة سد النهضة معتبرا أن القضية بالفعل تثير القلق وأنه يشارك المواطن المصري قلقه من فقر المياه، غير أنه أعلن أن مصر بصدد إنشاء محطات معالجة مياه تضاهي ما تم بناؤه خلال العشرين عاما الماضية.

نقل السيسي خلال الخطاب استشعاره بتحدث الجميع عن الأزمة دون علم، ما دعاه للقول: ”لو سمحتوا اللي يتكلم في موضوع يبقى دارسه.. اللي عاوز يتكلم في حاجة يجيلي وأنا اقوله.. قبل ما تتكلم خلِّي بالك من الكلمة اللي بتقولها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة