أخبار

مصر.. هل تتم الاطاحة بالحكومة لأسباب صحية؟
تاريخ النشر: 21 فبراير 2016 6:07 GMT
تاريخ التحديث: 21 فبراير 2016 10:17 GMT

مصر.. هل تتم الاطاحة بالحكومة لأسباب صحية؟

يعاني رئيس الحكومة من متاعب في القلب؛ حيث أجرى عملية جراحية قبل توليه منصبه بشهر، ومن المقرر أن يعود إلى سويسرا في نهاية الشهر الجاري، لإجراء فحوصات ومتابعة طبية.

+A -A
المصدر: شوقي عصام - إرم نيوز

قال مراقبون مصريون، إن الغضب الشعبي ضد حكومة ”شريف إسماعيل”، والغضب الرئاسي من أداء بعض الوزرا ء في حكومته، وعدم ارتياح كتل برلمانية لحصول تلك الحكومة على الثقة، قد يؤدي للتخلص منها خلال أيام، من خلال اعتذار من استمرار رئيس الحكومة في منصبه، عبر خطاب مسبب للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يتعلق بمتاعب صحية لرئيس الوزراء.

وأرجع مراقبون، ذلك الشكل لنهاية الحكومة الحالية، نظرا للمتاعب التي يعاني منها ”إسماعيل“ في القلب، حيث أجرى عملية جراحية قبل توليه منصبه بشهر خارج مصر، ومن المقرر أن يعود ”إسماعيل“ إلى سويسرا في نهاية الشهر الجاري، لإجراء فحوصات ومتابعة طبية، بعد أن عاودته الآلام، وذلك في مستشفى ”ليبزج“ الألماني.

وأوضح مراقبون، أن الاعتذار الطبي قد يأتي بتعديل حكومي شامل يطيح بعدد من الوزراء، حيث يقوم رئيس الجمهورية باختيار رئيس حكومة مكلف، يتقدم ببرنامجه إلى البرلمان في الموعد المحدد بعد الانتهاء من إعداد اللائحة الداخلية لمجلس النواب.

ولفت متابعون، إلى أن الاستقالة الطبية قد تحفظ ماء الوجه لرئيس الحكومة في المقام الأول، ثم الرئيس السيسي، الذي كان متمسكا بـ“إسماعيل“، في ظل تحذيرات واعتراضات سياسية على هذا الاختيار، بعد استبعاد رئيس الحكومة السابق المهندس إبراهيم محلب.

وأوضح مراقبون أن بورصة الأسماء كبيرة حول اختيار رئيس الحكومة الجديد، حيث يتم تداول أسماءؤ عديدية،على رأسها وزير التخطيط أشرف العربي، الذي يعتبر واحدا من أكثر الوزراء الذين يقتنع ”السيسي“ بعملهم، لاسيما في معركة قانون الخدمة المدنية، ومن ضمن الأسماء المطروحة بقوة، وزير التنمية الإدارية في عهد حسني مبارك، د. أحمد درويش، الذي يتولى حاليا رئاسة هيئة التنمية الاقتصادية لإقليم قناة السويس.

وأكد مراقبون أن هناك مجموعة من الوزارت تصل إلى عشرة مقاعد، ستشهد إطاحة بوزرائها، نظرا لعدم قدرتهم على إدارة ملفاتهم الوزارية وتوريط الحكومة والنظام في أكثر من أزمة، وعلى رأسهم وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، وزير الاستثمار أشرف سالمان ، وزير الصحة أحمد عماد، وزير التعليم الهلالي الشربيني، وزير الري حسام مغازي، وزير الآثار ممدوح الدماطي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك