أخبار

استنفار مصري لجلب استثمارات أجنبية
تاريخ النشر: 17 فبراير 2016 14:54 GMT
تاريخ التحديث: 17 فبراير 2016 15:27 GMT

استنفار مصري لجلب استثمارات أجنبية

وزيرة التعاون الدولي، تُجري سلسلة لقاءات مكثفة، لجلب تمويلات دعم البرامج ذات الأولوية للحكومة.

+A -A
المصدر: محمود غريب - إرم نيوز

القاهرة – أجرت وزيرة التعاون الدولي المصرية سحر نصر، سلسلة لقاءات مع مسؤولين أجانب، لجلب تمويلات واستثمارات أجنبية، لدعم البرامج ذات الأولوية للحكومة، شملت ممثلي الكونجرس الأمريكي، والسفير الياباني بالقاهرة، بالإضافة إلى السفير الأسترالي.

وخلال لقائها ممثلي الكونجرس الأمريكي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، طالبت الوزيرة المصرية الجانب الأمريكي، بتقديم مزيد من الدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والمياه والصرف الصحي، في إطار دعم العلاقات الثنائية مع الجانب الأمريكي، وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

برنامج المساعدات الأمريكية

واستعرضت الوزيرة، بعض الموضوعات المتعلقة ببرنامج المساعدات الاقتصادية الأمريكية لمصر، وبحث سبل تعظيم فعالية البرنامج والاستفادة منه، بما يؤثر على المستوى المعيشي للمواطن المصري بشكل مباشر، بينما اطلع الوفد الأمريكي على رؤية وزارة التعاون الدولي، حول البرامج ذات الأولوية للحكومة المصرية ليتم دعمها من برنامج المساعدات الاقتصادية الأمريكية لمصر خلال الفترة المقبلة.

وفي هذا الإطار، أكدت الوزيرة، على أهمية قيام الجانب الأمريكي بتقديم مزيد من الدعم لمشروعات المياه والصرف الصحي، خاصة في محافظات صعيد مصر، بالإضافة إلى دعم المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، خاصة المتعلقة بالشباب والمرأة المعيلة، وذلك لما لهم من تأثير مباشر وسريع على حياة المواطنين، والحفاظ على صحتهم، والحد من الفقر.

وأشادت بالنتائج الإيجابية التي تحققت في إطار المشروعات الممولة من الجانب الأمريكي، وأكدت أهمية التنسيق المستمر بين العاملين بوزارة التعاون الدولي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والقيام بزيارات ميدانية مشتركة للمشاريع ومتابعة معدلات التنفيذ، تحقيقاً لأقصى استفادة من المشروعات الممولة من الجانب الأمريكي، بما يعود أثره على الشعب المصري ويحسن من مستوى معيشته.

قطاعات الكهرباء والطاقة والطيران المدني

وفي الإطار نفسه، بحثت الوزيرة المصرية، مع السفير الياباني بالقاهرة تاكيهيروكاجاوا، الترتيبات النهائية للزيارة المرتقبة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى طوكيو، العاصمة اليابانية ”طوكيو“ نهاية الشهر الجاري.

واستعرض الجانبان، الموقف التنفيذي للاتفاقيات، التي سيشهد ”السيسي“ توقيعها، والتي ستؤثر بشكل مباشر في دعم قطاعات الكهرباء والطاقة والطيران المدني، مشيرة إلى تطلع الحكومة المصرية لإعلان التعهد الرسمي من الحكومة اليابانية، بشأن توفير التمويل اللازم، لاستكمال مشروع المتحف المصري الكبير، الذي سيسهم في توفير فرص عمل للشباب المشتغلين في قطاع السياحة.

وأكدت وزيرة التعاون الدولي، على أهمية التعاون مع الجانب الياباني في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة، التي يستفيد منها قطاع الشباب، الذي يمثل نسبة كبيرة من الشعب المصري، وذلك تماشيًا مع مبادرة الرئيس بأن يصبح عام 2016 عام الشباب.

استثمارات استرالية

كما ناقشت وزيرة التعاون الدولي المصرية، مع السفير الأسترالي بالقاهرة، نيل هوكنز، دعم بلاده للمشروعات التنموية في مصر، متطلعة لأن تشهد الفترة المقبلة، تعزيزًا وتعميقًا للعلاقات بين البلدين وفتح آفاق جديدة لها، فيما استعرضت جهود الحكومة المصرية على المسار الاقتصادي خاصة في المجالات التنموية.

وأشارت الوزيرة، إلى دور وزارة التعاون الدولي في توفير التمويل اللازم للمشروعات التنموية المختلفة والتي بدورها تستهدف الفئات الأكثر فقراً في المجتمع، لافتًا إلى أن وزارة التعاون الدولي تقوم بتذليل أية عقبات قد تواجه تنفيذ المشروعات التي يتم تمويلها من قبل شركاء مصر في التنمية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك