مصر..صباحي يسعى لتشكيل ائتلاف برلماني لمواجهة أعداء ”25 يناير“ – إرم نيوز‬‎

مصر..صباحي يسعى لتشكيل ائتلاف برلماني لمواجهة أعداء ”25 يناير“

مصر..صباحي يسعى لتشكيل ائتلاف برلماني لمواجهة أعداء ”25 يناير“

المصدر: القاهرة - حسن خليل

كشفت مصادر حزبية لشبكة “ إرم الإخبارية“،  عن أن المرشح الرئاسي السابق  حمدين صباحي، سيلتقي خلال الأيام المقبلة، بعدد من قيادات الأحزاب، لوضع الترتيبات النهائية لتشكيل تحالف سياسي جديد، يضم أحزابا ممثلة في مجلس النواب.

وقال المصدر، إن صباحي يريد تشكيل تكتل يعبر عن ثورة 25 يناير، ويدافع عنها، خاصة بعد هجوم عدد كبير من النواب عليها، كذلك صمت ائتلاف ”دعم مصر“ الذي يقوده اللواء سامح سيف اليزل، وكيل جهاز المخابرات السابق، ويضم قرابة 345 نائباً، تجاه كل هذه الممارسات، وعدم توضيح موقفه من الإساءة للثورة وشبابها.

وأوضح المصدر، إن صباحي يسعى لخلق إئتلاف من نواب البرلمان، يمثل جناح المعارضة ، على أن يتم الاعتراف به رسمياً، كائتلاف داخل البرلمان.

وأكد،أن المرشح الرئاسي السابق، لجأ لهذا الأمر، مستغلاً ما يسعى إليه ”دعم مصر“ للاعتراف به تحت قبة البرلمان، تمهيداً لتشكيله الحكومة في أي وقت، حال رفض حكومة الرئيس من قبل النواب.

وينص الدستور المصري، على أنه في حالة رفض حكومة الرئيس من قبل البرلمان، يشكل الحزب أو الإئتلاف الحاصل على الأغلبية أو الأكثرية، الحكومة، ومن ثم يسعى صباحي لمنافسة ”دعم مصر“ بتشكيل تحالف يمثل صوت المعارضة بشكل واضح، إلى جانب عدم ترك الساحة لائتلاف واحد.

وقال مصدر قيادي بحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، ويمثله 4 نواب بالبرلمان، إن قيادات بالحزب ستلتقي صباحي أواخر الأسبوع الجاري، مع قيادات حزبية، في أحزاب التجمع والناصري، وأكثر من 30 نائباً مستقلاً، أبرزهم النائب كمال أحمد، أقدم برلماني بمجلس النواب، وهيثم أبو العز الحريري، نجل السياسي الراحل أبو العز الحريري، المرشح الرئاسي الأسبق.

وذكر المصدر، إن قيادات الأحزاب والمستقلين يسعون لإختيار إسم للإئتلاف، من بينها ”الإتحاد الوطني“ و“الإتحاد الديمقراطي“ و“إتحاد الديمقراطية“ و“ثورة 25 يناير“ و“صوت الثورة“.

وصرح، إن القيادات الحزبية التي تنسق مع صباحي، يمثلون حتى الآن قرابة 10 أحزاب، من بينها  6 أحزاب ممثلة في البرلمان، إلى جانب المستقلين، الذين يسعون لولادة كيان يجمع الأصوات التي ترفض وجود كيان واحد يسيطر على مجريات الأمور تحت قبة البرلمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com