بعثة إيطالية تصل مصر للتحقيق في مقتل الطالب ريجيني

بعثة إيطالية تصل مصر للتحقيق في مقتل الطالب ريجيني

المصدر: القاهرة – محمود غريب

 وصلت إلى القاهرة اليوم الجمعة، بعثة إيطالية للمشاركة في التحقيقات الجارية لمعرفة أسباب مقتل الطالب الإيطالي «جوليو ريجيني»، في ظروف غامضة في أعقاب اختفائه منذ 25 يناير الماضي.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصريَّة، المستشار أحمد أبو زيد في بيان اليوم الجمعة، حصلت شبكة إرم على نسخة منه، إن الساعات الـ24 الأخيرة شهدت اتصالات مصرية – إيطالية على مستويات عديدة ورفيعة للتنسيق بشأن استجلاء أسباب مقتل الطالب الإيطالى «جوليو ريجيني» فى مصر، وبشكل يعكس عمق خصوصية العلاقة بين البلدين، والرغبة المشتركة لمعرفة أسباب الحادث ومن يقف وراءه.

وكشف أبو زيد، أن بعثة إيطالية وصلت القاهرة للمشاركة والتنسيق مع السلطات المصرية المعنية فى متابعة عمليات البحث الجنائى وكشف خيوط الجريمة.

ومن ناحية أخرى، أوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية، أن الاتصالات واللقاءات التى أجرتها السفارة المصرية فى روما مع السلطات الإيطالية خلال الساعات الأخيرة، أكدت حرص الجانبين المصرى والإيطالى على التعامل مع ملابسات تلك الواقعة فى إطار روح التعاون والثقة المتبادلة.

وأكد أبو زيد، أن الجانبين متفقين على «ضرورة تفويت الفرصة على أى طرف يتربص بالعلاقات المصرية الإيطالية المتميزة، ويسعى إلى استغلال مثل تلك الأحداث لإعطاء انطباعات كاذبة لا تستند على أى حقائق لتحقيق مصالح معروفة وظاهرة للجميع».

وأعلن الجانب الإيطالي، أمس الخميس، عن العثور على جثة الطالب «جوليو ريجينى» مقتولا في مصر، حيث تم العثور علي جثته ملقاة في أول طريق مصر – إسكندرية الصحراوي بمدينة 6 أكتوبر، وتم نقلها للمشرحة، لبيان سبب الوفاة.

وقال المصدر الأمني المصري أمس الخميس، إن السلطات المصرية عثرت علي جثة الشاب الإيطالي، جوليو ريحيني (28 عاما) الذي اختفى بشكل غامض مساء 25 يناير الماضي وسط العاصمة المصرية.

وكتسبت الواقعة أهمية وتصعيدًا سياسيًا في أعقاب الإعلان عن وجود آثار تعذيب، وإصابات وكدمات في أنحاء بجسد الشاب الإيطالي جوليو ريجيني الطالب بالجامعة الأمريكية، صادمة على كافة المستويات، استبقها النيابة بعدما تصاعدت الأخبار المتواترة، فأمرت ببدء التحقيقات في وفاة الشاب الإيطالي، فيما بدأت تحريات المباحث حول الواقعة، للوقوف على ظروف وملابسات الحادث، لتحديد إذا ما كان الحادث سياسيًا أم جنائيًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com