مصطفى بكري يستقيل من ائتلاف ”دعم مصر“

مصطفى بكري يستقيل من ائتلاف ”دعم مصر“

المصدر: القاهرة - حسن خليل

تقدم البرلماني والإعلامي، مصطفى بكري، اليوم الثلاثاء، باستقالته من ائتلاف ”دعم مصر“ الذي يقوده اللواء سامح سيف اليزل، ويضم قرابة 345 نائباً من بينهم 120 نجحوا ضمن قائمة ”في حب مصر“.

وجاءت استقالة بكري، عقب الأزمة الأخيرة بينه وبين قيادات الائتلاف، وعدد من أعضائه، بسبب مواقفه الأخيرة ضد الائتلاف، ودعمه لوكيل البرلمان الحالي سليمان وهدان، في انتخابات وكالة المجلس ضد مرشح الائتلاف وقتها، النائب علاء عبدالمنعم.

وكانت شبكة إرم الإخبارية، نشرت كواليس الأزمة بين بكري وقيادات الائتلاف، وعدم دعوته لحضور الاجتماعات الأخيرة، ورغبة غالبية أعضاء الائتلاف في عدم تولي بكري لأي منصب قيادي بالائتلاف.

وقالت مصادر داخل الائتلاف، إن استقالة بكري جاءت نتيجة لفشل المفاوضات بينه وبين قيادات الائتلاف، لإمكانية عودته وحضوره الاجتماعات، حيث رفضت قيادات الائتلاف اعطاء أي دور قيادي له خلال الفترة المقبلة.

وأكدت المصادر، أن بكري أعرب عن غضبه لقيادات الائتلاف، بسبب تجاهل دعوته لحضور الاجتماعات الأخيرة، وهو ما يعني الاستغناء عنه بشكل غير مباشر، إلا أن بكري قرر أن يتقدم هو بالاستقالة، قبل إصدار أي قرار من الائتلاف بشأنه، ومن ثم وضعه في موقف محرج.

وعلى نفس الدرب، قبل حزب ”المصريين الأحرار“ الذي أسسه المهندس نجيب ساويرس، استقالة نائبه البرلماني، الدكتور عماد جاد، خبير مركز الأهرام للدراسات السياسية، بعد الخلافات التي نشبت في الحزب عقب اختيار علاء عابد، رئيساً للهيئة البرلمانية للحزب.

وكان عماد جاد، قد تقدم باستقالته، بعد تصريحات صحفية من قيادات بالحزب، حول رفض ترشح جاد لمنصب وكيل البرلمان، وهو ما أثار غضب النائب البرلماني تجاه الحزب وقياداته، وعدم اتخاذ موقف ضد من صرح بتلك التصريحات.

وتعتبر استقالة بكري هي الأولى من نوعها داخل الائتلاف، الذي يضم الأغلبية البرلمانية، خاصة أنه كان من أوائل المؤسسين له، كما أن قبول استقالة جاد هي الأولى من نوعها أيضاً، داخل حزب ”ساويرس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com