”دعم مصر“ يحتوي الأحزاب ​المشاركة في الائتلاف

”دعم مصر“ يحتوي الأحزاب ​المشاركة في الائتلاف

المصدر: القاهرة - حسن خليل

عقد ائتلاف ”دعم مصر”، الذي يقوده اللواء سامح سيف اليزل، وكيل جهاز المخابرات السابق، ويضم قرابة 345 نائباً، اجتماعاً خلال الساعات الماضية، لاحتواء الأزمة التي انفردت بها ”شبكة إرم الإخبارية“، منذ أيام، حول حالة الغضب التي تجتاح حزب ”مستقبل وطن“ وغالبية الأحزاب المشاركة في الائتلاف، بعد الاجتماع الأخير الذي تقرر فيه تشكيل هيئة مكتب للائتلاف.

وكان ”سيف اليزل“ قد عقد اجتماعا ًمنذ أيام، وتم اتخاذ قرار بتشكيل هيئة مكتب للائتلاف، لإدارة أموره خلال الأسابيع المقبلة، لحين إجراء انتخابات هيئة مكتب، وضمت الهيئة نواباً لا ينتمون للأحزاب المشاركة في الائتلاف، على رأسها ”مستقبل وطن“، صاحب أكبر كتلة حزبية به، ويضم 52 نائباً.

وعقد قيادات الائتلاف الاجتماع لتدارك الموقف، خاصة بعد تهديدات من قبل بعض الأحزاب بالانسحاب، واصفين إدارة الائتلاف بالمنفردة والمتجاهلة لنواب الأحزاب.

وقد تقرر ضم رؤساء الهيئات البرلمانية للأحزاب، لهيئة المكتب، وهم، أشرف رشاد ”مستقبل وطن“، حازم عمر ”الشعب الجمهوري“، ألفت كامل ”مصر الحديثة“، صلاح حسب الله ”الحرية“، وأكمل قرطام ”المحافظين“، إضافة لهيئة المكتب التي تم تشكيلها مسبقًا، والتي تضم النواب أسامة هيكيل، محمد السويدي، أحمد سعيد، سعد الجمال، طاهر أبو زيد، وعلاء عبد المنعم.

وقال مصدر داخل الائتلاف، إن اللواء سامح سيف اليزل، كلف النائب أسامة هيكل، وزير الإعلام الأسبق، باحتواء الأزمة، نظراً لخبرته وحنكته السياسية في التعامل مع كافة التيارات الموجودة داخل الائتلاف، حيث نجح ”هيكل“ في احتواء الأزمة بنسبة كبيرة، في حين لم يتم حسم مصير النائب والإعلامي مصطفى بكري، الذي دخل في خلافات مع قيادات الائتلاف خلال الأيام الماضية، ولم يحدد له أي دور.

وأوضح المصدر، أن الائتلاف سيعقد اجتماعاً آخر الأسبوع الجاري، لكافة النواب لتوضيح حقيقة ما شهده اجتماع تشكيل هيئة المكتب الأولى، للتأكيد على عدم وجود رغبة داخل الائتلاف، لاستبعاد أو تجاهل أي نائب، ولكن الأمر تعلق بالتخوف من زيادة عدد الحضور، ومن ثم صعوبة السيطرة والوصول لرأي واحد في اختيار شخصيات هيئة المكتب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com