هدوء حذر يُخيِّم على القاهرة صبيحة ذكرى ثورة 25 يناير

هدوء حذر يُخيِّم على القاهرة صبيحة ذكرى ثورة 25 يناير

المصدر: القاهرة - محمود غريب

خيّم الهدوء الحذر على كافة أرجاء العاصمة المصرية صبيحة الذكرى الخامسة، لثورة 25 يناير، وسط انتشار أمني مكثف لقوات الجيش والشرطة، لتأمين المنشآت الحيوية والميادين العامة.

ورصدت شبكة إرم الإخبارية، اختفاء نسبياً للمواطنين في شوارع العاصمة، وسط حالة هدوء تام وانسيابية لحركة المرور، تخللها انتشار أمني مكثف على كافة المحاور الرئيسية والميادين العامة، لاسيما التحرير.

ميدان التحرير

وشهدت أطراف ميدان التحرير تمركزاً مكثفاً لرجال الشرطة، وسط سيولة مرورية بكافة المداخل، حيث تتمركز سيارات الأمن المركزي وقوات التدخل السريع على أطراف الميدان.

وأغلقت قوات الأمن كافة الشوراع المؤدية إلى وزارة الداخلية بوسط القاهرة، في إطار خطة تأمين الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

كما أغلقت الشوارع المؤدية إلى منشآت أمنيَّة وشرطيَّة، كمديرية أمن القاهرة والجيزة وعددًا من الشوارع المؤدية لمنشآت شرطية وعسكرية بمدينة نصر (شرقي البلاد).

المنشآت الحيوية والميادين

وفرضت قوات الأمن تأميناً عالي المستوى، على المنشآت الحيوية، مثل مبنى اتحاد الإذاعة والتلفيزيون (ماسبيرو)، الذي شهد محيطه إجراءات أمنية مكثفة، وتمركز سيارات الأمن المركزي أمام المبنى مباشرة، بالإضافة إلى رجال البحث الجنائي والشرطة.

وشهدت كافة الميادين والشوراع الرئيسية في العاصمة هدوءاً حذراً، من بينها، ميادين عبد المنعم رياض ومصطفى محمود بالمهندسين وجامعة الدول العربية والنهضة والشهيد هشام بركات، حيث تشهد الحالة المرورية انسيابية كبيرة وسط تواجد مكثف لرجال الأمن.

وأمس الأحد، قال مصدر أمني مسئول، بوزارة الداخلية المصرية، إن الأجهزة الأمنية، لم تتلق أي طلبات بتنظيم تظاهرات اليوم الاثنين في ذكرى 25 ثورة يناير.

فيما قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس الأحد، إن 30 يونيو ثورة تصحيحية واستكمالاً لثورة  25 يناير، لافتاً إلى أن مصر شهدت تجربة ديمقراطية حقيقية، وأن التجارب الديمقراطية لا تنضج بين عشية وضحاها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com