حزب ”أبوالفتوح“ يطلب من أعضائه عدم التظاهر في ذكرى الثورة

حزب ”أبوالفتوح“ يطلب من أعضائه عدم التظاهر في ذكرى الثورة

المصدر: القاهرة - حسن خليل

قال مصدر داخل حزب ”مصر القوية“ الذي يرأسه الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، المرشح الرئاسي والقيادي الإخواني السابق، إنّ عددًا كبيرًا من القيادات، طالبوا أعضاء الحزب بعدم المشاركة أو النزول في مظاهرات الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

وأوضح، في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية، أنه رغم وجود مفاوضات بين أعضاء بـ جماعة الإخوان الإرهابية، وفقاً لتصنيف الحكومة المصرية، وبين قيادات الحزب خلال الأيام الماضية، للمشاركة بالتظاهرات، ووجود نية لدى القيادات بالمشاركة، إلا أن الساعات الماضية شهدت تغيراً جذرياً في الموقف.

وكشف المصدر، أن تراجع قيادات الحزب عن المشاركة، جاء نتيجة يقين القيادات بفشل دعوات التظاهر، نتيجة الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها الحكومة لمواجهة أي أعمال عنف، وإصدار تعليمات من قبل الأجهزة الأمنية بالتعامل بشدة مع المخربين حال تصادمهم مع رجال الأمن.

وأيقنت قيادات الحزب، أن مشاركة أي أعضاء من أحزابها، ولو بصفة شخصية، سيعود بذلك سلباً على الحزب بأكمله، خاصة إذا نشبت مناوشات فردية أو جماعية بين المتظاهرين وبين قوات الأمن، واحتمالية القبض على بعض العناصر المشاركة، ومن ثم تشويه صورة الحزب.

واستكمل المصدر تصريحاته، بأن أبو الفتوح طلب من أحمد إمام، المتحدث الرسمي باسم الحزب، إصدار بيان يوضح فيه عدم مشاركة الحزب أو دعوته للتظاهر في ذكرى الثورة، لتوضيح موقف الحزب بشكل رسمي، وعدم إقحامه في أمور تتعلق بالتظاهر من قبل وسائل الإعلام.

ورغم ذلك، أكد المصدر أن عددًا من شباب الحزب لم يقتنعوا برأي قيادات الحزب وتوجهاتهم، في الوقت الذي أصدر فيه ”إمام“ البيان المكلف به، ليؤكد فيه بأن الدعوة للتظاهر لم تكن في محلها، كما أن الأوضاع الحالية لا تستدعي الاحتفال بها، بحسب بيانه.

كما كشف المصدر، بأن الشباب المتمسكين بالنزول والمشاركة رغم إعلان بيان الحزب، صدرت لهم تعليمات بعدم حمل أي كارنيهات أو بطاقات توضح عضويتهم بالحزب، لأن مشاركتهم بصفة شخصية، رغم أن قيادات الحزب يتوقعون فشل التظاهرات بنسبة كبيرة.

واختتم المصدر تصريحاته، بأن قيادات الحزب كانوا ينتظرون مزيداً من التفاعل لحشد قوة كبيرة تدعم التظاهرات، إلا أن موقف غالبية القوى والأحزاب السياسية الرافضة لها، أجبرت الحزب على اتخاذ موقفه الحالي قبل ساعات من ذكرى 25 يناير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com