أخبار

أحمد الطنطاوي: مجلس النواب المصري يدار من غرفة مظلمة
تاريخ النشر: 17 يناير 2016 14:51 GMT
تاريخ التحديث: 17 يناير 2016 14:54 GMT

أحمد الطنطاوي: مجلس النواب المصري يدار من غرفة مظلمة

يشتكي العديد من النواب المصريين من عدم إفساح المجال لهم خلال الجلسات الرسمية للإدلاء بآرائهم،موجهين اللوم لرئيس البرلمان علي عبد العال.

+A -A
المصدر: القاهرة- محمد علام

اعترض أحمد الطنطاوي،العضو المستقل بالبرلمان المصري، على طريقة إدارة الجلسات الحالية للبرلمان، من قبل الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب المنتمي لائتلاف ”دعم مصر“.

وقال الطنطاوي في تصريحات خاصة لشبكة إرم الإخبارية، إن عدم إعطاء الكلمة لعدد كبير من النواب، أصبح أمرًا متكررًا من قبل رئيس البرلمان، مشيرًا إلى أن هذا الأمر قد ظهر بوضوح أثناء الجلسات الأولى، وقبل قرار وقف بث جلسات المجلس.

وأضاف، أن رئيس البرلمان من سلطاته أن يدير البرلمان وليس الأعضاء، مشيرًا إلى أن الدستور واللائحة تمنح الحق الكامل للنواب في إعطاء الكلمة لهم، حال وجود ما يستدعي طرحه والحديث فيه، سواء ما يتعلق بالدستور أو اللائحة الداخلية للمجلس.

وأبدى النائب المستقبل، اعتراضه على قيام عدد كبير من النواب بالاجتماع في أماكن خارج البرلمان، لتحضير وتجهيز جدول أعمال اليوم التالي في البرلمان، واتخاذ قرارات بشأنها قبل عرضها تحت القبة، ليكون الأداء داخل المجلس مجرد روتين، لإثبات الموقف وإعطائه صبغة تشريعية ورسمية.

وتابع: ”من غير المقبول أن يتم إدارة البرلمان أو أغلبية أعضائه من خلال“ أوضة ضلمة“، وهذا لا يليق بالشعب المصري وأول برلمان بعد ثورة 30 يونيو“.

وفي نفس السياق، قرر عدد من النواب، اتخاذ موقف حاسم تجاه رئيس البرلمان، وأسلوب إدارته للجلسات، من خلال تقديم مذكرة له، تبدي اعتراضهم على ذلك، وعدم إعطائهم الكلمة في كثير من المواقف، رغم أهمية طرح الموضوع الذي يطرحونه، كذلك طلبهم للحديث في الدستور واللائحة، وهو أمر له الأولوية في المجلس عن أي مطالب أخرى.

وقال مصدر لشبكة إرم الإخبارية، إن الدكتور علي عبدالعال، رئيس البرلمان، وعد النواب المعارضين له بتغيير أسلوب إدارة الجلسات وطريقة العمل، عقب الانتهاء من مناقشة القوانين والتشريعات التي صدرت في غياب البرلمان وتقارب 340 قانونًا، شارحاً لهم الضغوط التي يتعرض لها من خلال تلقيه مئات الطلبات للحديث.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك