مصر.. الائتلافات تسعى للتنسيق تجنباً للصدام داخل البرلمان

مصر.. الائتلافات تسعى للتنسيق تجنباً للصدام داخل البرلمان

المصدر: القاهرة- حسن خليل

قال مصدر داخل ائتلاف ”دعم مصر“ الذي يقوده اللواء سامح سيف اليزل، وكيل جهاز المخابرات السابق، والذي يضم قرابة 345 نائباً في البرلمان المصري، إن قيادات الائتلاف تجري مفاوضات مع حزبي ”الوفد“ وله 45 نائباً، و“المصريين الأحرار“ وله 65 نائباً، من إجمالي عدد النواب الـ596، للمشاركة في الائتلاف، أو التنسيق بينهم خلال الفترة المقبلة.

وأوضح، أن قيادات الائتلاف استشعرت الخطر عقب إجراء الانتخابات على منصب الوكيل الثاني للبرلمان، الذي فاز به النائب الوفدي سليمان وهدان، في حين خسر منافسه علاء عبد المنعم نائب ائتلاف ”دعم مصر“، وذلك بسبب التنسيق بين ”الوفد والمصريين الأحرار“، لمواجهة ”دعم مصر“ بمعاونة العشرات من النواب المستقلين.

وأضاف، أن الائتلاف يخشى تزايد نفوذ جبهة ”الوفد – المصريين الأحرار“، وتصدرها للمشهد السياسي على أنها الجبهة المعارضة، ومن ثم اكتساب شعبية داخل الشارع، على حساب نواب ائتلاف ”دعم مصر“، وكذلك القوانين المقرر مناقشتها حالياً، وخلال الفترة المقبلة، وإمكانية الصدام بينهما، سواء تحت القبة في الجلسات الرئيسية، أو في اجتماعات اللجان.

وعلمت شبكة إرم من مصادرها، أنه تم عقد لقاء، بين الدكتور صلاح حسب الله، نائب الائتلاف، وعلاء عابد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب ”المصريين الأحرار“ الذي أسسه المهندس نجيب ساويرس، وسليمان وهدان، نائب الوفد، لبحث إمكانية التنسيق بين الحزبين والائتلاف خلال الفترة المقبلة.

تكليف وتخوف 

وأوضحت مصادر إرم، أن الائتلاف تسوده حالة تخوف من إمكانية انضمام قرابة 40 نائباً، يطلقون على أنفسهم تحالف ”العدالة الاجتماعية“ لجبهة ”الوفد- المصريين الأحرار“، ومن ثم عمل كتلة برلمانية تستطيع مواجهة كتلة الائتلاف في التصويت داخل البرلمان.

وأكدت، أن اللواء ”سيف اليزل“ كلف 3 من قيادات الائتلاف، لعمل المشاورات الأولية، لجس النبض داخل الحزبين، خاصة أن الوفد كان بين الأحزاب المشاركة في الائتلاف، إلا أنه قرر الانسحاب قبل انعقاد جلسات المجلس بأيام، في ظل تبني نواب المصريين الأحرار لموقف معارض تجاه نواب الائتلاف.

وقال المصدر، إن الائتلاف يرغب في ضم نواب الكتلتين، لضمان أغلبية المجلس تجاه أي قانون، إلا أن مصدراً داخل الهيئة العليا لحزب ”المصريين الأحرار“ نفى في تصريحات لشبكة إرم، إمكانية التنسيق مع الائتلاف، حتى في حالة موافقة ”الوفد“ على التنسيق أو العودة للائتلاف مرة أخرى.

ومن المقرر، بحسب المصدر، أن يشهد أول الأسبوع المقبل اجتماعاً تحضره قيادات الائتلاف والحزبين، لمناقشة بحث سبل التنسيق، تفادياً للصدام داخل المجلس، وإعطاء صورة سيئة عن البرلمان، حال تبني نواب الحزبين لمواقف معارضة تجاه آراء أو مقترحات نواب الائتلاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com