استطلاع إرم: الأحزاب المصرية تختار عبد العال رئيساً للبرلمان

استطلاع إرم: الأحزاب المصرية تختار عبد العال رئيساً للبرلمان

المصدر: القاهرة– محمود غريب وهبة أنيس وسحر مصطفى

بدت  المؤشرات كافة تصُّبُّ في صالح الدكتور علي عبد العال عن ائتلاف ”دعم مصر“ لرئاسة البرلمان المصري، للسنوات الخمس المقبلة، والتي تبدأ أولى جلساتها اليوم لأحد، بإجراء انتخابات الرئاسة والوكيلين ورؤساء اللجان المختصة.

نتائج استقصاء أجرته شبكة إرم الإخبارية للأحزاب والكتل الممثلة داخل مجلس النواب، أسفر عن تأييد مطلق للمرشح الفائز عن قائمة ”في حب مصر“، الدكتور على عبد العال، لرئاسة البرلمان الجديد الذي كتب نهاية خارطة الطريق التي أعلنتها القوى السياسية في 3 يوليو 2013.

وكشف التقرير عن أوراق الأحزاب في انتخابات اليوم، وحجم المنافسة على المناصب القيادية داخل المجلس، والترتيبات الأخيرة بين الكتل والأحزاب.

الوفد خارج المنافسة

قالت مصادر داخل حزب الوفد ”أقدم الأحزاب المصرية“، إن الحزب لن يدفع بأي من مرشحيه للمنافسة على المناصب القيادية داخل البرلمان، سواء الرئاسة أو الوكالة أو اللجان المختصة.

يأتي هذا فيما قال الدكتور السيد البدوي، رئيس الحزب، إن عبد العال المرشح الأوفر حظًا والأقرب لتولي منصب رئيس البرلمان، بعدما أعلن رسميًا ترشحه عن ائتلاف ”دعم مصر“، بالنظر إلى تاريخه الحافل بالإنجازات والخبرات، وكونه كان أحد أعضاء لجنة الخمسين ولجنة العشرة، فضلاً عن أنه فقيه قانوني ودستوري.

”مستقبل وطن“ يدخل 5 منافسات

وفي السياق نفسه، أعلن حزب ”مستقبل وطن“، ثاني أكبر عدد مقاعد داخل البرلمان، منافسته على 5 لجان داخل المجلس وهي السياحة والصناعة والطاقة وحقوق الإنسان والتنمية المحلية والشباب وهناك 15 اسما مرشحاً للمنافسة على رئاسة تلك اللجان.

وأشار أحمد سامي، المتحدث الإعلامي للحزب، في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية، إلى أنَّ الحزب سيدعم الدكتور علي عبد العال عضو ائتلاف دعم مصر لرئاسة المجلس.

”المؤتمر“ ينافس على لجنتين

ومن جانبه، أكد أحمد حلمي الشريف، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المؤتمر، أن نواب الحزب سيدعمون الدكتور على عبد العال، عضو ائتلاف دعم مصر لرئاسة مجلس النواب.

 وأوضح الشريف، أن الهيئة البرلمانية لحزب المؤتمر، ستنافس على رئاسة لجنتي العلاقات الخارجية والصحة، مشيرًا إلى أن نواب الحزب لن ينضموا إلى ائتلاف دعم مصر، وأنهم سيسعون إلى ممارسة مهامهم النيابية من خلال كيانهم الحزبي.

”النور“ في عُزلة

رفضت مصادر داخل حزب النور، الذراع السياسية للدعوة السلفية، الكشف عن مرشحها لرئاسة البرلمان، لكنّ مراقبين توقعوا أن يعطي نواب الحزب أصواتهم لمرشح ”دعم مصر“، الدكتور علي عبد العال.

وأشارت المصادر إلى أن الحزب سيدفع بمرشحين للمنافسة على المناصب القيادية وعلى رأسها اللجنة الدينية، لكنّ الغموض لا يزال يُحيط بكافة تحركات الحزب السلفي الذي تلقى ضربة قاضية في الانتخابات النيابية الأخيرة.

عبد العال منفردًا في ”دعم مصر“

وحسم ائتلاف ”دعم مصر“ أمره بترشيح أستاذ القانون الدكتور علي عبد العال، لرئاسة البرلمان المصري، في مسعىً لامتلاك الأغلبية بمجلس النواب المصري، وفاز عبد العال بالتزكية بعد تنازل منافسه الدكتور أسامة العبد رئيس جامعة الأزهر الأسبق.

وفي السياق نفسه، قال النائب إيهاب مبروك غطاطي، عضو ائتلاف دعم مصر، لشبكة إرم الإخبارية، إن كثرة عدد المرشحين لرئاسة مجلس النواب والوكلاء، تنم عن نجاح التجربة الديمقراطية، وهي ظاهرة إيجابية وصحية، مستطردًا: ”مرشحنا في الائتلاف الدكتور على عبد العال سيفوز برئاسة البرلمان“.

وائتلاف ”دعم مصر“ يضم 45 نائبًا من حزب ”مستقبل وطن“ و17 نائبًا من حزب ”حماة الوطن“، و13 نائباً من حزب ”الشعب الجمهوري“، و3 نواب من حزب ”مصر الحديثة“.

من هو علي عبد العال؟

الدكتور على عبد العال، شخصية قانونية، وصاحب خبرات طويلة في التشريع، حيث شارك في صدور كثير من التشريعات الهامة عقب ثورة 25 يناير، فكان ضمن أعضاء لجنة العشرة، التي شكلها المجلس العسكري لوضع الدستور، كما أعد عبد العال قوانين الانتخابات الثلاثة ”تنظيم مباشرة الحقوق السياسية ومجلس النواب وتقسيم الدوائر الانتخابية“.

عبد العال، أستاذ متفرغ في كلية الحقوق بجامعة عين شمس، بقسم القانون العام، ولد في 29 نوفمبر 1948، وترشح للانتخابات البرلمانية على قائمة ”في حب مصر“ بقطاع الصعيد عن محافظة أسوان.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com