السيسي في ”المخابرات“ لاحتواء غضب ”الجنرالات“ 

السيسي في ”المخابرات“ لاحتواء غضب ”الجنرالات“ 

المصدر: القاهرة _ علاء سعيد

 زار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، للمرة الثانية خلال شهر واحد، مقر المخابرات العامة، لمناقشة أهم التحديات التي تواجها البلاد والمنطقة العربية، وفق ما هو معُلن من قبل مؤسسة الرئاسة، لكن مصادر داخل المؤسسة الحاكمة كشفت عن وجود أسباب آخري، وموضوعات كانت علي مائدة حوار الرئيس بالجنرالات خلال الزيارتين الأخيرتين.

 حركة المحافظين.. سبب الزيارة

 وقالت المصادر، إن السبب الرئيسي للزيارتين هو محاولة السيسي لاحتواء حالة غضب سادت الجهاز طيلة الفترة الماضية، جراء تجاهل قيادات الجهاز والمنظومة الأمنية في حركة المحافظين الأخيرة، التي ضمت عددا كبيرا من جنرالات القوات المسلحة، وهو ما يعتبره القائمون علي جهاز المخابرات العامة، تجاهلا لدورهم وإقصاء غير معروفة أسبابه، بحسب قول المصادر.

وأوضحت المصادر، أن الرئيس في حاجة ملحة لكل الأجهزة، لذلك فضل الاستماع إلي قيادات الجهاز بحضور رئيس الجهاز وكل أعضائه، وتعرف علي مواقفهم واعتراضاتهم، مشيرة إلى أنهم طلبوا دورا أكبر في عملية صناعة القرار خلال الفترة المقبلة، وتعهد بالاستعانة بهم خلال حركة التعديلات المقبلة سواء كانت في التشكيل الحكومي أو أي تعديلات متعلقة بالمحافظين، مؤكداً لهم على ثقته في قادة الجهاز واعتماده علي الدور الكبير الذي يقوم به .

وكان الرئيس السيسي، قد أصدر حركة محافظين قبل أسابيع، ضمت 9 لواءات منتمين إلى المؤسسة العسكرية، ليرتفع عدد المحافظين العسكريين إلي 14 محافظاً من أصل 27، ما آثار تحفظات لدى أوساط متعددة بينها المراكز الحقوقية المدافعة عن المرآة، التي لم تجد لها مقعداً في الحركة الأخيرة.

سد النهضة

وكانت الرئاسة، قد ذكرت في بيانها عقب الاجتماع، أن أهم التحديات التي تواجه مصر في المرحلة الحالية والتطورات المختلفة التي تشهدها المنطقة وانعكاساتها على الأمن القومي المصري، وهو ما أوضحته المصادر قائلة :“إن سد النهضة كان صاحب نصيب الأسد من اهتمامات الرئيس والجنرالات، حيث دارت مناقشة مطولة حول خطورة التطورات الحاصلة في اثيوبيا، وتداعياتها على مستقبل المياه في مصر، وماهية التدابير التي يمكن للبلاد اتخاذها لتجنب تلك المخاطر“ .

وتطرق اللقاء، إلى تطورات المشهد في المنطقة، وخاصة الصراعات الحاصلة بين إيران، والسعودية، والتأكيد على ضرورة التعامل بتوازن في الأمر وعدم الاندفاع لتجنب الأضرار بمصلحة مصر والمنطقة، وإغلاق أي فرصة لتزايد أدوار الأيادي الخارجية التي تتلاعب بالمنطقة، على حد قولها.

25 يناير في عيون المخابرات

ونوهت المصادر، إلي أن الرئيس حرص على التعرف إلى ما توصلت إليه الأجهزة، حول تحركات القوي المناوئة له واستعداداتها لفعاليات الذكري الخامسة لثورة 25 يناير، واطمأن إلى عدم وجود حراك شعبي قوي يهدد استمرار النظام أو يقلل من استقراره، على حد قولها . 

 وكانت الرئاسة، قد ذكرت في بيانها عقب الاجتماع، أن الرئيس استمع إلى عدد من تقديرات الموقف بالنسبة للتعامل الاستراتيجي مع التحديات المختلفة، ووجَّه باستمرار العمل باجتهادٍ وتفانٍ لحماية مصر من المخاطر التي تحيق بها، مشيدًا بالجهود الدؤوبة التي يبذلها رجال المخابرات العامة.    

 وكان الرئيس السيسي، قد زار الجهاز في نفس التاريخ من العام الماضي 5 يناير، في أمر آثار انتباه مراقبين للمشهد، لكن المصادر ذاتها أكدت أنه لا دلالة لهذا التاريخ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com