عميد البرلمانيين المصريين: سأحسم رئاسة ”النواب“ بخبرتي

عميد البرلمانيين المصريين: سأحسم رئاسة ”النواب“ بخبرتي

المصدر: القاهرة - علاء سعيد

يصفه الكثيرون في مصر، بـ“عميد البرلمانيين“، ربما لأنه أقدم عضو بمجلس النواب المصري، حيث خاض تجارب برلمانية، بدأت منذ عام 1976، منذ عهد الرئيس الراحل أنور السادات، وعاصر برلمانات الرئيس الأسبق حسني مبارك.

كمال أحمد، نائب البرلمان المصري المستقل عن محافظة الاسكندرية، الذي دائماً ما كان يحسب على صف النواب المعارضين، لنظامي حكم السادات ومبارك، لم يخف تأثره برئيس البرلمان المصري الأسبق، الدكتور فتحي سرور، والمحسوب على نظام مبارك، وقال في حواره مع شبكة إرم الاخبارية، إنه ينظر إلي خبرة ”سرور“ في إدارة الجلسات، بمزيد من التقدير، وأنه يحاول الاستفادة من ذلك بعد أن طرح نفسه مرشحاً لمجلس النواب الحالي.

 

– كيف تقيم فرص نجاحك كمرشح لرئاسة مجلس النواب المصري؟

التقيت عدداً من النواب الحزبيين والمستقلين خاصة من النواب الجدد للتعريف ببرنامجي ودعمي للترشح، ووثقت خبرتي السياسية بالصوت والصورة عبر رسائل للنواب وتواصلت معهم عبر الرسائل النصية على التليفون المحمول، كوسيلة للدعاية، وأرى أنّ فرصي كبيرة لأنه من غير المعقول أن يشغل منصب رئيس البرلمان نائب يدخل البرلمان لأول مرة وليس له خبرة في هذا العمل.

– وكيف تقيم فرص نجاح الدكتور علي عبد العال رئيساً لمجلس النواب، والمدعوم من ائتلاف الأغلبية بالمجلس؟

لا أعلم كيف سينجح عبد العال!. فهو لم يلتق أو يتحاور مع النواب أنفسهم أو وسائل الإعلام، ويكتفي بالجلوس في الغرف المغلقة انتظاراً لقرار الاختيار وكأنه بالتعيين، اعتماداً على أغلبية ائتلاف ”دعم مصر“.

– هل انتماءك المعارض سيقلل فرص فوزك؟

لا، فلم يعد هناك معارضة في مصر بالمعنى السياسي، وربما بالمعنى الايديولوجي، واعتز بانتمائي القومي العربي، وليس لي انتماء حزبي محدد طوال فترة عملي بالسياسة لمدة 40 عاماً، ولابد أن يكون رئيس مجلس النواب مستقل وليس له انتماء حزبي أو عضو بأي ائتلاف تحت قبة البرلمان حتى يكون محايداً، فهناك ضرورة لإعلاء الخبرة والحنكة السياسية والتغاضي عن الانتماءات الحزبية أو الائتلافية الضيقة في اختيار المرشح لمنصب رئيس النواب.

– وما هي مواصفات رئيس المجلس من وجهة نظرك؟

منصب رئيس النواب يحتاج خبرات في فن إدارة الجلسات بطريقة توافقية هادئة ولا يسعى للصدام، وعليه العمل بروح الوفاق وليس الافتراق، وأن يدرك التعددية الحزبية وبرامج النواب وتباين آرائهم السياسية حتى يستطيع التعامل معهم، وأن يكون لديه الخبرة الاقتصادية والقانونية كلاهما معاً أو إحداهما.

– وفي رأيك من هو أبرز رؤساء مجلس النواب السابقين الذين امتلكوا هذه الصفات؟

الدكتور فتحي سرور، الذي أرى أنه ظلم بوجوده في عصر مبارك، فهو قامة قانونية كبيرة، تعرضت لتشويه ظالم، وأسعى للاستفادة من خبراته في الإلمام بقواعد إدارة المجلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة