الحكومة المصرية تعتزم إعادة تشغيل جسر ”مبارك“

الحكومة المصرية تعتزم إعادة تشغيل جسر ”مبارك“

المصدر: القاهرة - يوسف القاضي

يعتزم وزراء في الحكومة المصرية، إعادة العمل في التشغيل التجريبي لجسر السلام، في أعلى قناة السويس، الذي يربط بين شرق وغرب القناة ومدنها، ومحافظاتها بمنطقة سيناء.

وتأتي عودة العمل في الجسر،  بعد توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، للجهات المختصة بدراسة الأوضاع لإعادة العمل به.

وشاركت عدة جهات في دراسة الأمر، قبل إعادة تشغيل الجسر، الذي كان يحمل اسم ”مبارك – السلام“، أبرزها الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، ووزارات النقل، ووزارة الداخلية ومديريات الأمن بمحافظات القناة، للتنسيق حول العبور التجريبي للجسر، وعمل خطة انتشار أثناء عبور السيارات.

وكانت الحكومة المصرية، أوقفت العمل في الجسر، منذ فض اعتصام ميداني ”رابعة العدوية“ و“النهضة“ عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي، لاحتياطات أمنية، وتخوفًا من تنفيذ عمليات إرهابية بجواره، قد تؤثر على سير العمل بالمجرى الملاحي لقناة السويس.

وكشف مصدر أمني، في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية، أن كافة السيارات التي ستعبر الجسر ستخضع للتفتيش الدقيق بأجهزة حديثة، للكشف عن المفرقعات والمتفجرات والأسلحة أو المخدرات، وكذلك التفتيش الذاتي من قبل العناصر الأمنية الموجودة على مدخلي الجسر الشرقي والغربي.

وكان وزير النقل، المهندس سعد الجيوشي، قد تفقد اليوم الأربعاء، سير العمل في الجسر، للاطمئنان على الوصلات المعدنية به، والفواصل الرابطة لمدخله من الاتجاهين الشرقي والغربي.

ووجه مسؤولي الشركات التابعة للوزارة، بتنفيذ أعمال الصيانة العاجلة باستخدام المعدات الحديثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com