”البترول“ تحاول إطفاء نار المصريين قبل ٢٥ يناير

”البترول“ تحاول إطفاء نار المصريين قبل ٢٥ يناير

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - حسن خليل

يسعى المهندس طارق الملا، وزير البترول المصري، للحفاظ على بقائه في المنصب، تحسباً من التغييرات الوزارية المتوقعة، خلال الأيام المقبلة، قبل انعقاد أولى جلسات البرلمان، أو بعد الجلسة مباشرة –على أقصى تقدير، لعرض برنامج الحكومة، والحصول على ثقة النواب، وفقًا للدستور، قبل قيامها بأعمالها.

وقال مصدر داخل الوزارة، في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية، إن الوزير عقد أكثر من 5 اجتماعات متتالية، خلال اليومين الماضيين، مع رؤساء الشركات والقطاعات، مطالباً إياهم بحتمية تدابير السوق المصري من المنتجات البترولية، دون زيادة في الأسعار، مع استمرار حملات المراقبة.

وأوضح، أن إجرءات الوزير التي اتخذها خلال الساعات الماضية، تأتي حفاظًا على منصبه في الحكومة، حال وجود تغييرات وزارية من ناحية، ولامتصاص أي غضب شعبي قد ينتج من قبل المواطنين، قبل الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، التي دعا لها بعض النشطاء.

بنزين .. وكيروسين

وأضاف المصدر، أن الوزارة تخشى من السوق السوداء للمنتجات البترولية، أو التلاعب فيه من خلال بعض العناصر التي تسعى للتحريض والتظاهر في ذكرى الثورة، ومن ثم اشتعال الغضب لدى فئات كثيرة من الشعب المصري، سواء من ناحية الأسعار أو اختفاء المنتجات في أماكن توزيعها وبيعها.

وقد أعلنت الوزارة، خلال الساعات الماضية، طرح كميات كبيرة من أسطوانات البوتجاز، في السوق المحلي بنسبة 12%، بمختلف المحافظات، وذلك بسبب فصل الشتاء الحالي، وسوء الأحوال الجوية التي غالبًا ما تحتاج لكميات كبيرة من الوقود، إلى جانب زيادة كميات وقود السيارات من“البنزين“ و“الكيروسين“، منعاً لغضب السائقين وأصحاب السيارات، ومستخدمي الوقود في تشغيل المصانع والآلات.

وأشار المصدر إلى أن الأسابيع القادمة لن تشهد أي أزمة في قطاع المنتجات البترولية، مثلما كان يحدث في فصل الشتاء خلال الأعوام الماضية، نظراً لحرص الوزير على تنفيذ تعيلمات رئيس الوزراء، خلال الاجتماع الأخير لرئيس الحكومة مع وزرائه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com