مصر.. صعوبات أمام ”حكومة الثقة“ ومطالب بتدخل السيسي

مصر.. صعوبات أمام ”حكومة الثقة“ ومطالب بتدخل السيسي

المصدر: القاهرة - حسن خليل

أكدت مصادر لشبكة إرم الإخبارية أن الدكتور شريف إسماعيل، رئيس الوزراء المصري، طلب مساعدة ووساطة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في إقناع بعض المرشحين لتولي الحقائب الوزارية، المقرر تغييرها، قبل عرض برنامج الحكومة على البرلمان المصري، الذي يعقد أولى جلساته في 10يناير/كانون الثاني القادم.

وقال المصدر إن اللقاء الذي جمع الرئيس، برئيس الحكومة، تطرّق للشروط التي يجب توافرها في اختيار الوزراء، منعاً لإثارة الجدل أو الغضب عقب اختيار بعضهم، مثلما حدث بعد اختيار الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم الحالي، لتبنيه بعض الأفكار أو التصرفات التي رآها كثيرون، لا تتوافق مع اختياره لمنصبه.

يذكر أن الرئيس قد استعرض مع رئيس الحكومة، ملامح البرنامج الجديد للحكومة، والمقرر طرحه على البرلمان للحصول على ثقة نوابه، وفقاً لنص الدستور المصري، حيث شدد الرئيس على أهمية تبني مشروعات وأفكار، تخدم أكبر قدر من المصريين وتنال ثقتهم.

واستكمل المصدر، بأن رئيس الحكومة أبلغ الرئيس برفض عدد كبير من المرشحين، لتولي قرابة 7 حقائب وزارية، تخوفاً مما سماه الرافضون بـ“الإحراج السياسي“، وهو قبولهم للمنصب ثم يأتي وقت طرح الثقة في الحكومة، ويتم رفضها، ما يسبب ”حرقهم سياسياً“ بحسب وصفهم.

وأوضح أن رئيس الحكومة يعمل حالياً على اختيار عناصر تلقى قبولاً لدى الكثيرين، أو تكون غير معروفة لوسائل الإعلام، ضماناً لعدم إثارة الجدل، حال سوء الاختيار، على أن يكون الرئيس داعماً لهم قبل توليهم المنصب.

أول حكومة

وعلمت شبكة إرم الإخبارية أن ائتلاف ”دعم مصر“، الذي يقوده اللواء سامح سيف اليزل، وكيل جهاز المخابرات السابق، ويضم 345 نائباً حتى الآن، سيلعب دوراً كبيراً في حصول الحكومة على ثقة البرلمان من عدمه، لكون الائتلاف يمثل أغلبية المجلس البالغ عدد نوابه 596 نائباً، منهم 28 نائباً تم تعيينهم، من قبل رئيس الجمهورية وفقاً للدستور.

وقال مصدر إنّ نواب الائتلاف لديهم قوى تجاه منح الثقة لحكومة الدكتور شريف إسماعيل، باعتبارها أول حكومة تعرض على المجلس بعد ثورة 30 يونيو/حزيران، وتولي السيسي رئاسة البلاد.

وترى الغالبية ضرورة تجنب الصدام مع أول حكومة حال تقديمها برنامجاً يحظى بثقة الشعب المصري، وتجنب تقييم أداء الفترة الماضية، باعتبارها مرحلة انتقالية، بحسب وصف المصدر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com