فنادق بمصر تغلق أبوابها لتراجع السياح الوافدين

فنادق بمصر تغلق أبوابها لتراجع السياح الوافدين

 القاهرة – قال ممثلون لغرف سياحة بمصر، الخميس، إن العديد من الفنادق المصرية في شرم الشيخ شمال شرق مصر البلاد، والبحر الأحمر ، لجأت إلي إغلاق أبوابها خلال الأيام الأخيرة، لتقليل تكلفة التشغيل وتقليص خسائرها، بسبب انخفاض أعداد السائحين الوافدين إلي البلاد، في أعقاب حادث تحطم طائرة الركاب الروسية في شبه جزيرة سيناء نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت رئيس غرفة الفنادق المصرية بالبحر الأحمر سها الترجمان، إن 22 فندقا بالغردقة شرق مصر، أخطروا الغرفة رسميا بالإغلاق الكامل، بسبب انخفاض الإشغالات السياحية، فضلا عن إغلاق فنادق أخرى جزئيا لعدد من الغرف بها، لتقليل تكلفة التشغيل، وتقليص خسائرها.

وأضافت ، أن نسبة الإشغالات بفنادق الغردقة تراجعت بنسبة 17٪، بسبب إلغاء الحجوزات من ألمانيا وروسيا وإنجلترا خلال الفترة الحالية، مؤكدة أن أوضاع الفنادق المصرية في شرم الشيخ أسوأ من ذلك بكثير.

وقال هاني سليمان، أمين عام غرفة الفنادق المصرية بجنوب سيناء، إن أربعة فنادق بشرم الشيخ أعلنت عن إغلاق أبوابها، ”بينما هناك عدد كبير لم يعلن ذلك“، مشيرا إلى أن الفنادق العاملة لجأت لإغلاق عدد كبير من غرفها لتقليل تكلفة التشغيل.

وبلغت إيرادات مصر من السياحة نحو 4.5 مليار دولار، خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، وفقاً لتصريحات سابقة لوزير السياحة المصري، ”هشام زعزوع“.

ويبلغ إجمالي الطاقة الفندقية بمصر 225 ألف غرفة منهم نحو 135 ألف غرفة في منطقتي البحر الأحمر، وجنوب سيناء، ونحو 1856غرفة في أسوان، ونحو 4553 غرفة في الأقصر( جنوبي البلاد)، في حين يبلغ إجمالي الغرف الفندقية تحت الإنشاء 240 ألف غرفة.

وكانت الطائرة الروسية ”إيرباص321“ سقطت، صباح 31 أكتوبر/تشرين الماضي، قرب مدينة العريش شمال شرق مصر، وكان على متنها 217 راكباً، إضافة إلى 7 يشكلون طاقمها الفني.

وبلغ العدد الإجمالي للسائحين الوافدين إلى مصر نحو 6.6 مليون سائح، خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، مقابل نحو 6.3  مليون سائح في نفس الفترة من العام الماضي، وفقا لبيانات وزارة السياحة المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com