اشتعال صراع التحالفات لتشكيل الأغلبية البرلمانية في مصر

اشتعال صراع التحالفات لتشكيل الأغلبية البرلمانية في مصر

المصدر: القاهرة– محمد السيد

اشتعل صراع التحالفات بين الكتل السياسية لتشكيل أغلبية برلمانية، بعد انتهاء انتخابات مجلس النواب المصري بتصدر 5 أحزاب سياسية للنتائج وهي “المصريين الأحرار”، “مستقبل وطن”، “الوفد”، “حماة وطن” و”الشعب الجمهوري” ونجاحها في حصد 210 من المقاعد يشكل المستقلون منهم الأغلبية.

وأعلن القائمون على قائمة “في حب مصر” عن تدشينهم ائتلافا تحت مسمى “دعم الدولة”، في أعقاب اكتساحهم الانتخابات البرلمانية على مستوى القطاعات الأربعة بالجمهورية ونجاحهم في ضم أكثر من 300 نائب، لكن تبقى أحزاب لم تحسم موقفها حتى الآن من دخول التحالف أو عدمه وهو ما يفتت الكتلة البرلمانية لـ”حب مصر

ويعد حزب “المصريين الأحرار” أبرز الرافضين للدخول تحت راية “في حب مصر” ضمن الائتلاف المتوقع، والذي فاز بأغلبية كبيرة في الانتخابات البرلمانية وحصد 65 مقعدا

 وأكد المتحدث باسم “المصريين الأحرار” المهندس شهاب وجيه، أن الانتخابات في جولة الإعادة سارت بشكل طبيعي وأسفرت عن فوز نسبة كبيرة من مرشحي الحزب، موضحا أن أبرز نقاط الخلاف مع “في حب مصر” تمثلت في رفض مؤسس الحزب رجل الأعمال نجيب ساويرس ضخ بعض الأموال للدعاية الانتخابية للقائمة، فضلا عن توقف شركة “برومو ميديا” التابعة له عن حملاتها الدعائية للقائمة، ليعلن عن نيته عدم الدخول تحت ائتلاف “في حب مصر” تحت القبة نظرا لحصول حزبه على غالبية المقاعد البرلمانية ما يتيح له تشكيل الحكومة فيما بعد

وقالت مصادر لإرم، إن حزب ساويرس بدأ التفاوض مع عدد من الأعضاء المستقلين لتشكيل ائتلاف آخر يمثل “الأغلبية” تحت قبة البرلمان، كما فتح قنوات اتصال مع “الوفد” و”مستقبل وطن”و”المحافظين

 فيما أكد النائب عن قائمة “في حب مصر” طارق الخولي، أن القائمة حاولت ضم “المصريين الأحرار” للكتلة البرلمانية المقرر تشكيلها تحت قبة البرلمان من قبل قيادات القائمة، منوها إلى أن هناك مشاورات تجرى بين القائمة وبين عدد من البرلمانيين الجدد والحزبيين الفائزين بمقاعد البرلمان لضمهم للكتلة البرلمانية

وأضاف الخولي أنه لا يوجد سياسي في مصر يستطيع تكوين كتلة سياسية داخل البرلمان، مطالبا بإيقاف هذا الجدال بين الكيانات السياسية وبعضها، سواء أحزاب أو قوائم انتخابية لتشكيل ائتلاف سياسي موحد تحت القبة

وأكدت المصادر، أن النائب مصطفى بكري، التقى برئيس حزب “الوفد” الدكتور السيد البدوي الذي حصد 45 مقعدا في الانتخابات البرلمانية لمناقشة الانضمام لتحالف “الأغلبية” ووعده الأخير بدراسة الأمر في أول اجتماعات الهيئة العليا للحزب

وأضافت أن حزب “الوفد” سيقوم بتدشين هيئة برلمانية مستقلة بذاتها، خاصة أن معظم التحالفات التي دخل فيها لتشكيل الحكومة على مدار تاريخه السياسي فشلت

وأشارت المصادر إلى أن حزب “المحافظين” الذي يرأسه أكمل قرطام، ينوي تشكيل هيئة برلمانية مستقلة بذاتها من نوابه في البرلمان مع دعم القرارات التي يتفق فيها مع تحالف “في حب مصر” ولم يحسم موقفه بشأن دخول التحالف من عدمه، خاصة بعد الخلافات التي وقعت بين قرطام واللواء سامح سيف اليزل المقرر العام للقائمة قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية والتي كادت أن تجعله ينسحب من دعم القائمة

وعلق وزير الإعلام الأسبق والنائب الفائز عن قائمة “في حب مصر” بقطاع القاهرة أسامة هيكل، لإرم، أن القائمة تسعى دائما لتطبيق هدف أساسي وهو أن الدولة والوطن فوق كل شيء

وأضاف هيكل “إننا نعلم منذ البداية أن بعض المرشحين عند بدء البرلمان سينضمون إلى الكتلة البرلمانية لحزبه”، مشيرا إلى  أن بعض الأحزاب ممن شاركت معهم في القائمة تسعى إلى تشكيل حزب وطني جديد، ولن يتم إجبار أحد على الانضمام لائتلاف القائمة تحت قبة البرلمان

 وأعلن رئيس تيار الاستقلال المستشار أحمد الفضالي، أن الكتلة البرلمانية للتيار ستنضم لتحالف دعم الدولة المصرية والذي يقوم بتشكيله اللواء سامح سيف اليزل

وأعلن الفضالي، أن هناك تقاربا شديدا في الرؤى والأفكار بين التيار والتحالف المزمع تكوينه داخل المجلس لدعم الدولة المصرية، وأن الساعات القليلة المقبلة ستشهد إعلان الانضمام للتحالف بشكل رسمي.

وأكد على حاجة الدولة المصرية لوجود مثل هذا التحالف، نظرا  لخصوصية المرحلة التي تعيشها مصر سواء في التحديات الخارجية أو في الحرب على الإرهاب، مطالبا الجميع بالتكاتف من أجل المصلحة العليا للبلاد كي يستطيع المجلس الجديد سن قوانين وإقرار تشريعات تصب في صالح المواطن المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع