مصر.. اتهامات بسرقة النواب بعد إعلان نتائج الانتخابات

مصر.. اتهامات بسرقة النواب بعد إعلان نتائج الانتخابات

المصدر: القاهرة- حسن خليل

بدأت الحرب بين الأحزاب، بعد ساعات من إعلان النتائج النهائية لانتخابات البرلمان المصري، حيث اتهم الدكتور السيد البدوي، رئيس “الوفد”، حزبي “المصريين الأحرار” و”مستقبل وطن” أكبر الأحزاب التي فازت بمقاعد برلمانية، بسرقة مرشحي حزبه، وإغرائهم بالأموال.

وقال البدوي، إن حزبي “المصريين الأحرار ومستقبل وطن” اشتريا 15 نائبًا من حزبه، منهم 8 نواب تم شراؤهم لصالح الأول، و7 لصالح الثاني، في الوقت الذي أكد فيه أن هؤلاء النواب لا يزالون أعضاءً بالحزب.

ولم تكن هذه التصريحات هي الأولى من نوعها، حيث شهدت الأيام السابقة لفترة الترشح، وجود تلك الاتهامات، في حين يسعى البدوي الآن لضم عدد من المستقلين لحزبه، داخل الهيئة البرلمانية، بحجة أن هناك عددًا من المستقلين أعضاء بالحزب، لكنهم ترشحوا كمستقلين على مبادئ الوفد –وفقاً لقوله.

وقال شهاب وجيه، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، في تصريحات خاصة لشبكة إرم الإخبارية، أن تصريحات رئيس الوفد لم تكن سوى مبرر غير منطقي، لفشل الحزب في حصد عدد كبير من المقاعد، أمام القواعد الحزبية.

وأضاف وجيه، في تصريحاته، بأن حزب المصريين الأحرار حذر البدوي قبل إجراء الانتخابات من أن الأجواء داخل الوفد تجبر عددًا كبيرًا من المرشحين والأعضاء، على ترك الحزب، ومن ثم لم يضم المصريين الأحرار أي عضو إلا بعد تقديم استقالته، قائلاً: “من غير المقبول أن نغلق أبوابنا أمام المواطنين لمجرد أنهم كانوا أعضاء في الوفد”.

وطالب شهاب، الدكتور السيد البدوي، بالتوقف عن الاتهامات، في الوقت الذي أكد فيه بأن حزب المصريين الأحرار رفض ترشح عضو في الوفد، لكون استقالته لم تقبل بعد، مشيرًا إلى حرص حزبه على سير العملية السياسية والانتماءات الحزبية.

ورداً على الاتهامات أيضًا، وصف أحمد سامي، المتحدث باسم حزب مستقبل وطن، تصريحات رئيس حزب الوفد، بأنها “مخالفة للدستور”، ولا أساس لها من الصحة، مؤكدًا أن كل النواب الفائزين عن حزبه وقعوا استمارة انضمام له قبل خوضهم الانتخابات، وبالتالي تمتعوا بصفة الحزب قبل وبعد الانتخابات.

وأوضح المتحدث باسم “مستقبل وطن” في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية، أن الحزب لن ينشغل كثيرًا بتلك الاتهامات، خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن حزبه سيعقد اجتماعًا خلال ساعات مع نوابه الفائزين، لوضع أجندة العمل داخل المجلس، وإمكانية التوافق مع بعض القوى البرلمانية الأخرى، وأخذ آراء النواب حول بعض دعوات التحالف أو التنسيق مع كتل برلمانية أخرى.

البدوي

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع