الطب الشرعي يكشف تفاصيل جديدة حول تفجير “قضاة العريش”

الطب الشرعي يكشف تفاصيل جديدة حول تفجير “قضاة العريش”

المصدر: القاهرة - محمد السيد

طلبت النيابة العامة بمحافظة شمال سيناء من مصلحة الطب الشرعي، سرعة إرسال تقاريرها حول تشريح جثتي الانتحاريين اللذين فجرا فندق إقامة القضاة في مدينة العريش، وذلك بعد أن تم التحفظ على أجزاء من أشلاء المتهمين وإرسالها لفحصها وبيان هوية أصحابها

وكشف مصدر بالطب الشرعي لشبكة إرم الإخبارية، أن الأطباء المختصين بفحص الجثتين عثروا على “شريحة مسامير طبية” في قدم أحد الانتحاريين منفذي العملية الإرهابية، مؤكداً أن جراحة تركيب مثل هذه النوعية من الشرائح الطبية لا تستخدم في المستشفيات المصرية أو العربية وتم تركيبها بمهارة شديدة، ما يرجح بشكل كبير إجراء الجراحة في إحدى الدول الأوروبية المتقدمة طبيا

وأوضح المصدر أن النيابة العامة طلبت من الأجهزة الأمنية إجراء التحريات اللازمة لمعرفة المتسبب في تسريب موعد إفطار القضاة بالفندق وتجمعهم لكي يتم استهدافهم، وذلك بعدما رجحت المعلومات الأمنية وجود تسهيلات من أحد العاملين في الفندق للجماعات التكفيرية بمعرفة مواعيد تجمع القضاة ومواعيد خروجهم إلى ساحات الفندق وأماكن تجمعهم مرة أخرى لضمان قتل أكبر عدد

وكشفت التحقيقات أن كاميرات المراقبة الخاصة بالفندق رصدت تحركات الإرهابيين في البداية عند تفجير السيارة المفخخة وتعامل قوات الجيش والشرطة معهم، وأنها كانت تعمل في جميع أنحاء الفندق بشكل طبيعي وسجلت أول ربع ساعة من العملية، لكن عندما وقع تفجير السيارة المفخخة بالقرب من الفندق، تم فصل التيار الكهربائي عن المكان بسبب وجود تسرب في غلايات المياه الرئيسية، لذا لم تلتقط الكاميرات مشهد تسلل الإرهابي واقتحامه المطعم لأنه دخل بعد ربع ساعة من فصل التيار

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع