السيسي: إجراءات حماية حدودنا لا تهدف إلى الإضرار بالفلسطينيين

السيسي: إجراءات حماية حدودنا لا تهدف إلى الإضرار بالفلسطينيين

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - شوقي عصام

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ،على أهمية عودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة وتوليها الإشراف على المعابر وفقاً للمقررات الدولية، الأمر الذي من شأنه أن يسهم إيجابياً في انتظام فتح المعابر مع القطاع، مما ييسر معيشة الفلسطينيين في غزة، ويساهم في توفير احتياجاتهم اليومية.

 وأضاف خلال لقاءه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في باريس، أن الإجراءات التي تتخذها مصر من أجل تأمين حدودها الشرقية تتم بتنسيق كامل مع السلطة الوطنية الفلسطينية، ولا يمكن أن تهدف إلى الإضرار بالأشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة.

وأكد ”السيسي“ خلال اللقاء على مواصلة مصر لمساعيها من أجل إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح أن التوصل لتسوية عادلة وشاملة من شأنه أن يوجد واقعاً إقليمياً جديداً يساهم في توفير البيئة المواتية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق المزيد من الأمن والاستقرار، كما سيقضي على أحد أهم الذرائع التي تستند إليها الجماعات الإرهابية لِضم المزيد من العناصر إلى صفوفها.

و أكد الرئيس الفلسطيني على أن بلاده تُقدر الجهود المصرية الصادقة والمساعي المُقدرة للتوصل إلى تسوية سلمية للقضية الفلسطينية وتهدئة الأجواء المتوترة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة في الوقت الراهن. .

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف، إن اللقاء شهد تباحثاً بشأن الأوضاع الإنسانية والأمنية المتدهورة في الأراضي الفلسطينية والاحتقان المتزايد لدى الشعب الفلسطيني نتيجة انتهاك حُرمة المقدسات الدينية واستمرار الاستيطان.

و بحث الجانبان الجهود العربية المبذولة لتدعيم السلطة الفلسطينية، بالإضافة إلى المساعي الإقليمية والدولية الرامية إلى استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

واتفق الجانبان خلال اللقاء على أهمية وقف الممارسات التي تؤدى إلى زيادة الاحتقان بالأراضي المحتلة، وضرورة وضع حد للاستيطان وتوفير الحماية اللازمة لأبناء الشعب الفلسطيني، وتهيئة المناخ اللازم لاستئناف مفاوضات السلام بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي، فضلاً عن اتحاذ جميع الإجراءات التي من شأنها تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية والمساعدة اللازمة له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة