صدمة مصرية بعد اكتشاف نوع جديد من الأنفاق الفلسطينية

صدمة مصرية بعد اكتشاف نوع جديد من الأنفاق الفلسطينية

القاهرة – كشفت مصادر أمنية مصرية في مدينة رفح أن حرس الحدود المصري اكتشف لأول مرة منظومة أنفاق حديدية جديدة تحت الأرض بعد ضبط أول نفق مشيد بالحديد على عمق 10 أمتار من سطح الأرض، في منطقة تقع شمال منفذ رفح البري.

وذكرت المصادر المصرية، بحسب وكالة ”معاً“، أن قوات حرس الحدود وأثناء قيامها بضخ مياه البحر في المنطقة الحدودية لتدمير الأنفاق اكتشفت أن التربة لا تمتص مياه البحر بل تردها إلى سطح التربة مرة أخرى بسبب وجود مانع تحت الأرض لا يسمح بمرورها لأعماق التربة، وعلى الفور قام سلاح المهندسين بحفر التربة لتكتشف القوات المصرية وجود نفق حديدي صلب تحت الأرض.

وأضافت أنه وبعد فحص النفق تبين أن جميع جوانبه مصنوعة من الحديد الصلب، ويبلغ سمك جدار النفق قرابة 40 سم، وأن تكلفة تشييد مثل هذا النفق مرتفعة للغاية، لافتة إلى أن امتداده داخل الأراضي المصرية يصل لنحو 200 متر، وما يزال النفق تحت الإنشاء لمده في الجانب المصري لأطوال كبيرة .

وحسب المصادر فإن حفر النفق من الجانب الفلسطيني يبدأ بطول 70 متراً تقريباً داخل الأراضي الفلسطينية، فيما قامت القوات بتفجير النفق باستخدام كميات كبيرة من المتفجرات.

ووفقاً للمعلومات الواردة لأجهزة الاستخبارات المصرية فإن منظومة أنفاق حديدية كبيرة يجري تشييدها من الجانب الفلسطيني بإجمالي 17 نفقاً حديدياً مخصصة للمقاومة ومواجهة المشروع المصري الجديد لتدمير الأنفاق بين مصر وقطاع غزة باستخدام ضخ مياه البحر .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة