داعش يتبنى هجمات استهدفت قضاة في سيناء المصرية

داعش يتبنى هجمات استهدفت قضاة في سيناء المصرية

القاهرة- أعلنت جماعة “ولاية سيناء” التابعة لتنظيم داعش، مسؤوليتها عن هجمات استهدفت فندقاً يقيم فيه القضاة المشرفون على الانتخابات البرلمانية في مدينة العريش شمال شبه جزيرة سيناء المصرية.

وقالت الجماعة في بيان متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن “الاستشهادي أبو حمزة المهاجر دك بسيارته المفخخة قوة تأمين فندق سويس إن، الذي يقيم به 50 قاضياً، قبل أن يلحقه أبو وضاء المهاجر باقتحام مقر القضاة بسلاح آلي ثم يفجر حزامه الناسف في وسطهم”.

وأشار البيان إلى أن “هذه العملية تأتي رداً على اعتقال الجيش المصري للنساء المسلمات، وإهانتهن في الحواجز الأمنية”، على حد زعم الجماعة.

وكانت مصادر أمنية، أفادت في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، بمقتل ثلاثة شرطيين وقاض، وإصابة 14 آخرين، في انفجار سيارة مفخخة استهدفت فندقاً في العريش، وفق حصيلة أولية للحادث.

وقال مصدر أمني، في تصريح صحافي، إن “سيارة مفخخة انفجرت في محيط فندق سويس إن في العريش، مقر إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية، ما أسفر عن مقتل أمين شرطة ومجندين آخرين وأحد القضاة وتناثر جثة انتحاري، وإصابة عشرة شرطيين ومدنييْن، إضافة إلى مقتل أحد القضاة المشرفين على الانتخابات، وإصابة إثنين آخرين، تم نقلهم إلى مستشفى العريش العسكري”.

وهذا الحادث الثاني الذي يستهدف قضاة مصر في العريش خلال أشهر، بعد يوم من انتهاء المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب التي أجريت في 13 محافظة، من بينها شبه جزيرة سيناء ومدن القناة والقاهرة. ووقع  الحادث الأول في 16 أيار/ مايو الماضي، وأودي بحياة ثلاثة قضاة في هجوم شنه مسلحون على حافلة كانوا يستقلونها في العريش شمال سيناء، وتبناه تنظيم داعش.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية، منذ أيلول/ سبتمبر 2013، حملة عسكرية واسعة، لتعقب ما تصفها العناصر الإرهابية والتكفيرية، في عدد من المحافظات، خاصة سيناء، التي تتهمها السلطات بالوقوف وراء استهداف عناصر الجيش والشرطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع