إغلاق لجان الانتخاب في ثاني جولات انتخابات البرلمان المصري

إغلاق لجان الانتخاب في ثاني جولات انتخابات البرلمان المصري

القاهرة – أغلقت لجان الانتخاب بمصر أبوابها مساء، اليوم الإثنين، في نهاية آخر أيام المرحلة الثانية والأخيرة من انتخابات مجلس النواب، التي ستعيد الحياة النيابية في مصر بعد توقف دام أكثر من ثلاث سنوات، لكن الإقبال على التصويت كان محدوداً بشكل عام.

وأجريت المرحلة الثانية في القاهرة و12 محافظة أخرى، ثم بدأ فرز الأصوات، ويتوقع إجراء انتخابات إعادة بسبب كثرة عدد المرشحين للمقاعد التي يجري شغلها بالمنافسة الفردية.

ويضم البرلمان الجديد 568 عضواً منتخباً بينهم 448 نائباً بالنظام الفردي و120 نائبا بنظام القوائم المغلقة، ولرئيس الدولة تعيين ما يصل إلى خمسة% من عدد الأعضاء، وفقاً لرويترز.

وتنافس المرشحون في المرحلة الثانية على 222 مقعداً بالانتخاب الفردي و60 مقعداً بالقوائم، وكانت المرحلة الأولى قد أجريت في 14 محافظة الشهر الماضي وأدلى فيها ما يقرب من ربع الناخبين بأصواتهم، ويزيد عدد ناخبي المرحلتين على 55 مليون ناخب.

وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات أن 37 ألفاً ومئة ناخب أدلوا بأصواتهم في الخارج بزيادة 7000 صوت عن المرحلة ألأولى. واقترع المصريون في الخارج في 139 سفارة وقنصلية مصرية.

شمال سيناء

ومصر بلا برلمان منذ عام 2012م، عندما صدر قرار حل مجلس الشعب الذي كانت تهيمن عليه جماعة الإخوان بناء على حكم أصدرته المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية قانون انتخابه.

وتنتقد أحزاب ونشطاء تغليب النظام الفردي على نظام القوائم في قانون انتخابات مجلس النواب، وترى أنه ردة إلى سياسات مبارك التي كانت تفضل المرشحين الأثرياء وأصحاب النفوذ العائلي على الأحزاب.

ورغم حل ”الحزب الوطني الديمقراطي“ الذي كان يتزعمه مبارك، تشير تقارير إعلامية محلية إلى فوز عدد كبير من نوابه وأعضائه بمقاعد في البرلمان الجديد.

وأجريت الانتخابات وسط إجراءات أمنية مشددة في وقت عانت فيه البلاد من أعمال عنف من جماعات متشددة على رأسها جماعة ”ولاية سيناء“ التي تتمركز في شمال شبه جزيرة سيناء وهي ذراع تنظيم ”داعش“ في مصر.

وشمال سيناء واحدة من محافظات المرحلة الثانية، وقالت مصادر في غرفة العمليات الرئيسية بالمحافظة إن نسبة المشاركة في دوائر المحافظة الأربعة بلغت 14.55% أمس الأحد.

وأضافت أن نسبة التصويت في الدائرة الأولى ومقرها العريش عاصمة المحافظة بلغت 11.4%، في حين بلغت 2.88% فقط في دائرة الشيخ زويد ورفح، وهما مدينتان تشهدان الكثير من الهجمات والمواجهات بين قوات الأمن والمتشددين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com