مصر .. تقسيم ”تركة“ البرلمان وتأجيل ”كعكة“ الحكومة

مصر .. تقسيم ”تركة“ البرلمان وتأجيل ”كعكة“ الحكومة

المصدر: القاهرة - شوقي عصام

اجتمع زعيم جبهة ”في حب مصر“، اللواء سامح سيف اليزل، مع زعيم حزب ”المصريين الأحرار“، الملياردير نجيب ساويرس، وذلك للتنسيق حول كيفية تقسيم ”تركة“ البرلمان بعد اكتمال الاستحقاق، وذلك من خلال تبادل الأدوار في رئاسة اللجان وتسمية رئيس البرلمان والوكيلين المنتظرين، وذلك بحسب مصدر من داخل ”في حب مصر“.

وقال المصدر، الذي كان يتولى وزارة سيادية، وفاز بمقعد بالبرلمان عبر قائمة ”في حب مصر“ بالمرحلة الأولى، إن هناك لقاءات جمعت ”ساويرس“ و“سيف اليزل“، خلال الأيام الماضية بحضوره ضمن نواب من ”المصريين الأحرار“، ووزير سابق يخوض انتخابات القوائم بالمرحلة الثانية، وتم الاتفاق على إرجاء ما يتعلق بتفاصيل تشكيل الحكومة المنبثقة من البرلمان، بحسب الدستور الجديد، والتي سيتحكم فيها أكثر القوى الحاصلة على مقاعد، وذلك لحين الانتهاء من المرحلة الثانية.

وأكد المصدر لـ“إرم“،  أن الاجتماع شهد التنسيق حول توزيع رئاسة اللجان، شاملة الوكلاء وأمناء السر، مع الوضع في الاعتبار بين الطرفين على إحداث توازن في تناول ”الكعكة الكبرى“، وهي تقسيم الوزارات بين ”في حب مصر“ و“المصريين الأحرار“، لافتا إلى أن الاجتماع شهد 5 ترشيحات لرئاسة البرلمان، والاتفاق على إرسال هذه الترشيحات لرئاسة الجمهورية، كنوع من الدعم في اختيار قائمة المعينين من جانب رئيس الجمهورية، بحسب حقه الدستوري في تعيين 28 نائبا، حيث اتفقت وجهات نظر المجتمعين على أنه لا يوجد اسم ما بين النواب الفائزين أو المتوقع فوزهم في المرحلة الأولى، مؤهل لرئاسة المجلس، وأنه من الأفضل أن يكون من المعينين.

 وأشار الوزير السابق والنائب الحالي، إلى أن الترشيحات التي تم إرسالها لرئاسة الجمهورية، هي الرئيس السابق للجمهورية المستشار عدلي منصور، وزير العدل المستشار أحمد الزند، محافظ التنمية المحلية السابق، اللواء عادل لبيب، عميد حقوق القاهرة السابق، د. محمود كبيش، رئيس الوزراء الأسبق، كمال الجنزوري، لافتا إلى أن اختيار رئيس البرلمان من الممكن أن يعطل أعمال مجلس النواب في حالة عدم التوافق، لاسيما أن هناك تكليفات تصارع الوقت للنواب الجدد، أولها مراجعة القوانين الصادرة من الرئيس السابق والرئيس الحالي للجمهورية في العامين الماضيين، بالإضافة إلى الانتهاء من اللائحة الجديدة للمجلس.

وقال المصدر، إن الطرفين ”المصريين الأحرار“ و ”في حب مصر“، أجلا أيضا نقطة أخرى في هذا الاجتماع، تتعلق بمسار كتلة الأغلبية بشكل عام، مشيرا إلى أن هناك جدلا وحوارا بين الجبهتين حول إمكانية التحالف في كتلة واحدة كأغلبية، أو تعديل قانون مجلس النواب، الخاص بإمكانية تغيير النواب لصفاتهم الحزبية والانتخابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com