مصر ستعترف خلال أيام بأن عملا إرهابيا وراء سقوط الطائرة الروسية

مصر ستعترف خلال أيام بأن عملا إرهابيا وراء سقوط الطائرة الروسية

المصدر: القاهرة – محمود غريب

تتجه السلطات المصرية للاعتراف رسميًا بأن “عملاً إرهابيًا” يقف وراء حادث سقوط الطائرة الروسية المنكوبة في سيناء نهاية شهر أكتوبر الماضي، وأسفر عن مقتل 224 شخصًا أغلبهم سياح أثناء العودة من منتجع شرم الشيخ.

مصادر دبلوماسية من وزارة الخارجية المصرية، تحدثت لمراسل شبكة إرم الإخبارية ، عن قرب إعلان السلطان المصرية وقوف عمل إرهابي وراء حادث الطائرة الروسية المنكوبة، لافتة إلى أن القاهرة تؤجل الإعلان الرسمي لحين “ترتيب بعض الأمور” مع السلطات الروسية، بحسب قولها.

وتوقعت المصادر أن يتم الإعلان رسميا عن نتيجة التحقيقات التي تجريها اللجنة المشكلة من قبل سلطات الطيران المدني المصري، عقب الانتهاء من آخر خطوات خارطة الطريق الداخلية وهي الانتخابات البرلمانية، بالإضافة إلى “التنسيق مع بعض الدول ذات الصلة القضايا”.

ورفض مصدر بسلطة الطيران المدني المصرية في حديث لشبكة إرم الإخبارية التعليق على إمكانية تطابق إعلان نتائج اللجنة مع النتائج التي أعلنها الجانب الروسي، مكتفيًا بالقول: “بالتأكيد يجب أن نأخذ استنتاجات السلطات الروسية في عين الاعتبار، وإن كنا نتمنى أن يكون ثمة تعاون أكثر من خلال إطلاعنا على قرائنهم”.

وأشار إلى أن اللجنة ستعلن عن تفاصيل ما توصلت إليه بالتعاون مع الجهات المشاركة في التحقيقات عقب الانتهاء من كافة الإجراءات القانونية والدولية والتنسيق.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري،  قد صرح أمس بأنه لا يستبعد احتمال تعرض الطائرة الروسية لـ”عملية إرهابية مدبرة”. ،مضيفا أن بلاده لن تستبق نتائج التحقيقات الجارية، وفي الوقت نفسه فإن القاهرة تتعامل مع الواقع والمستجدات وتضع كافة الاحتمالات في موضع الصواب، مستدركًا “فإذ لم نكن نعترف فلماذا نعزز من إجراءاتنا الأمنية في مطاراتنا”.

وتستمر اللجنة الخماسية،المشكلة من الفريق المصري المسؤول عن التحقيق بالحادث، وخبراء روس، وخبراء من فرنسا وألمانيا (يمثلون الشركة المصنعة للطائرة إيرباص 321)، وخبراء أيرلنديين كون الطائرة مسجلة في أيرلندا، تحقيقاتها بشأن حادث الطائرة.

واتخذت السلطات الروسية عدة قرارات تدريجية منذ تحطم الطائرة بدأت بقرار موسكو إجلاء السياح الروس من شرم الشيخ المصرية، ثم قرار حظر الطيران المصري على أراضيها، قبل الإعلان الأسبوع الماضي أن “قنبلة” كانت السبب في سقوط الطائرة المنكوبة.

وسقطت الطائرة الروسية “إيرباص321″، صباح 31 أكتوبر، قرب مدينة العريش شمال شرق مصر، وكان على متنها 217 راكبًا معظمهم من الروس، إضافة إلى 7 يشكلون طاقمها الفني، لقوا مصرعهم جميعًا، وفتحت السلطات القضائية المصرية تحقيقات فورية بمشاركة روسية

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع