مصر تنفي احتجاز موظفين بمطار شرم الشيخ على خلفية حادث الطائرة

مصر تنفي احتجاز موظفين بمطار شرم الشيخ على خلفية حادث الطائرة

القاهرة – قال مسؤولان أمنيان، اليوم الثلاثاء، إن السلطات المصرية تحتجز اثنين من موظفي مطار شرم الشيخ الدولي يشتبه في صلتهما بحادث تحطم الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء نهاية الشهر الماضي مما أسفر عن مقتل جميع الركاب وعددهم 224 شخصا، فيما نفت وزارة الداخلية المصرية في بيان أصدرته اليوم نبأ الاحتجاز.

وقال أحد المسؤولين ”تم القبض على 17 شخصا يشتبه بأن اثنين منهم ساعدا من زرعوا القنبلة على الطائرة في مطار شرم الشيخ.“

وقال جهاز الأمن الاتحادي الروسي اليوم الثلاثاء إنه متأكد من أن قنبلة أسقطت الطائرة وبذلك انضمت روسيا إلى بريطانيا والولايات المتحدة في هذا الاعتقاد.

والأغلبية الساحقة من القتلى سائحون روس.

ولم تؤكد مصر إلى اليوم أن قنبلة أسقطت الطائرة وتقول إنها تريد انتظار نتائج التحقيق.

ونفت وزارة الداخلية المصرية في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء إنه تم احتجاز اثنين من الموظفين في مطار شرم الشيخ فيما يتعلق بحادث الطائرة الروسية.

ولم يتضح على الفور طبيعة عمل الموظفين اللذين قال المسؤولان الأمنيان إنه تم القاء القبض عليهما في ثالث أهم مطار بمصر.

ومنذ سقوط الطائرة عُلقت كثير من الرحلات إلى المطار ومنه. وزادت المخاوف من أضرار جديدة يمكن أن تلحق بصناعة السياحة في مصر وتبلغ قيمتها سبعة مليارات دولار سنويا وتمثل رغم ضربات سابقة أحد أعمدة اقتصاد أكبر الدول العربية سكانا.

وقال الكسندر بورتنيكوف رئيس جهاز الأمن الاتحادي الروسي إن النتيجة التي توصل اليها محققون روس هي أن قنبلة بدائية الصنع تحتوي على نحو كيلوجرام من مادة تي.ان.تي انفجرت خلال رحلة الطائرة مما أدى الى تحطمها في الجو.

ومضى قائلا ”يمكننا القول بكل تأكيد إنه عمل إرهابي“.

وعقدت الحكومة المصرية التي يرأسها شريف إسماعيل اجتماعا اليوم الثلاثاء في شرم الشيخ تشجيعا للسياحة المحلية ومن المنتظر أن يعقد إسماعيل مؤتمرا صحفيا بعد الاجتماع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com