قيادي بحزب ”النور“ المصري يتعرض لمحاولة اغتيال فاشلة

قيادي بحزب ”النور“ المصري يتعرض لمحاولة اغتيال فاشلة

القاهرة – تعرض القيادي بحزب ”النور“ السلفي في مصر عماد المهدي، اليوم الإثنين، لمحاولة اغتيال فاشلة، بعد ثلاثة أسابيع من اغتيال أمين عام فرع الحزب بمحافظة شمال سيناء.

وتأتي محاولة الاغتيال قبيل أيام من إجراء المرحلة الثانية من الانتخابات النيابية، فيما لم يصدر بيان عن وزارة الداخلية حول تفاصيل الحادث.

وقال مساعد رئيس حزب النور لشؤون الإعلام نادر بكار، في بيان على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، إن مجهولًا اعتدى بالطعن صباح اليوم، على عماد المهدي، المرشح الفردي لحزب ”النور“ للانتخابات النيابية، أمام مقر الحملة الانتخابية الخاصة به، أثناء نزوله من السيارة، فيما فر المعتدي هارباً“.

وأشار بكار إلى أن الطعنة أسفرت عن إصابة المهدي بقطع غائر في منطقة البطن، وتم نقله إلى مستشفى ”العبور“ بالزقازيق لتلقي العلاج، كما تم تحرير محضر بالواقعة.

وتعد محاولة الاغتيال هي الثانية من نوعها، التي يتعرض لها قيادي بالحزب السلفي في مصر، عقب اغتيال أمين عام فرع الحزب في محافظة شمال سيناء مصطفى عبد الرحمن، على يد مجهول، في 24 (أكتوبر/تشرين أول) الماضي.

ويخوض حزب النور الانتخابات التشريعية، التي بدأت في 18 (أكتوبر/ تشرين الأول) الماضي، بقرابة 200 مرشح، لكنه لم يفز سوى بـ 9 مقاعد فقط في المرحلة الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com