القاهرة تستنكر اتهام مصري وجد جوازه بمحيط تفجيرات باريس

القاهرة تستنكر اتهام مصري وجد جوازه بمحيط تفجيرات باريس

القاهرة – استنكر مسؤولون مصريون، الاتهامات، التي تربط بين العثور على جواز سفر مصري، في محيط التفجيرات، التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس  الجمعة، و ”تورط صاحبه في العملية الإرهابية“.

وصرح أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أنه ”في إطار متابعة السفارة المصرية فى باريس لوضع الجالية المصرية، عقب التفجيرات الإرهابية ، علمت بتغيب الشاب وليد عبد الرازق يوسف (صاحب جواز السفر)، الذي يرافق والدته حالياً في زيارة إلى باريس“.

وأشار أبوزيد، في بيان أصدر  السبت، إلى أن ”الشاب المصري قرر حضور مباراة كرة القدم، بين منتخبي فرنسا وألمانيا ولم يعد إلى مقر اقامته“.

وأضاف أن ”السفارة المصرية في باريس تواصلت على مدار اليوم مع خلية الأزمة المنعقدة بوزارة الخارجية الفرنسية، ولم تستدل على اسم الشاب ضمن أسماء مصابي أو ضحايا الهجمات“.

وأوضح ”صلاح فرهود“، رئيس الجالية المصرية في فرنسا، إلى أن ”جواز السفر عُثر عليه في الملعب، وليس بمكان الأحداث الإرهابية التي وقعت خارجه“.

وأضاف فرهود في مداخلة هاتفية مع فضائية مصرية خاصة، أن ”جواز السفر المصري متعلق بمشجع مصري، يدعى وليد عبدالرزاق يوسف“، لافتًا إلى أنه ”مصاب نتيجة التدافع بالملعب، ويتلقى العلاج بأحد المستشفيات هناك“.

ومن جانبها استنكرت السفيرة، نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين فى الخارج، ”الربط بين وجود جواز سفر مصري في محيط تفجيرات باريس، وتورط حامله فى العملية الإرهابية“.

وأفادت وسائل إعلامية محلية فرنسية، أن المحققين الفرنسيين وجدوا ”جوازين للسفر أحدهما مصري والآخر سوري، قرب جثتين تعودان لمهاجمين نفذا العمليات الإرهابية في باريس“.

وأعلن تنظيم ”داعش“ الإرهابي تبنيه تنفيذ هجمات باريس، التي أسفرت عن مقتل 129 شخصًا وإصابة أكثر من 352 آخرين، بينهم 99 إصاباتهم خطيرة، حسبما أفاد المدعي العام الفرنسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com