مصر توقع مع فرنسا عقد شراء حاملتي طائرات هليكوبتر

مصر توقع مع فرنسا عقد شراء حاملتي طائرات هليكوبتر

القاهرة- وقعت مصر مع فرنسا، اليوم السبت، في القاهرة عقد شراء حاملتي طائرات هليكوبتر في حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الفرنسي الزائر مانويل فالس.

ووقع عقد شراء حاملتي الطائرات ميسترال عن الجانب المصري في قصر الرئاسة اللواء بحري أركان حرب أحمد خالد رئيس أركان القوات البحرية وممثلة عن الجانب الفرنسي.

وسبق توقيع العقد محادثات بين السيسي وفالس شارك فيها وفدان يمثلان البلدين. كما عقدت مباحثات بين فالس ورئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل.

وقال بيان أصدره مجلس الوزراء المصري، بعد مباحثات إسماعيل وفالس، إن المباحثات ”استمرار لتأسيس مرحلة جديدة ووطيدة من العلاقات الثنائية بين البلدين“.

وأضاف أن إسماعيل رحب بالعلاقات العسكرية المتنامية بين البلدين ”وآخرها شراء حاملتي الطائرات الفرنسية من طراز ميسترال“.

وسبق أن اشترت مصر من فرنسا طائرات رافال المقاتلة هذا العام.

وكان مسؤولون فرنسيون، قالوا في باريس الشهر الماضي، إن فرنسا وافقت على بيع حاملتي طائرات الهليكوبتر لمصر مقابل 950 مليون يورو (1.06 مليار دولار) بعد إلغاء صفقة بيعهما التي كانت مزمعة لروسيا في أغسطس/ آب.

وتسعى مصر إلى تعزيز قواتها المسلحة لتتصدى لمتشددين في محافظة شمال سيناء بدأوا منذ أكثر من عامين في تكثيف هجماتهم على الجيش والشرطة، وتخشى مصر امتداد الأزمة التي تشهدها ليبيا المجاورة إلى الجزء الغربي من أراضيها كما يحرص حلفاؤها على دعم استقرارها في منطقة تعاني الاضطرابات الدامية.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند، وقت الإعلان عن الموافقة على بيع الحاملتين ميسترال، إن فرنسا ”تساعد في حماية مصر“.

وبإمكان ميسترال حمل 16 طائرة هليكوبتر وألف جندي ويتوقع تسليمهما في مارس/ آذار بعد أن يتلقى مئات المصريين تدريبات لازمة.

وقال مصدر دبلوماسي في باريس، الشهر الماضي، إن القاهرة تريد وضع إحدى الحاملتين في البحر المتوسط والأخرى في البحر الأحمر لتكون متاحة للاستخدام في أي عمليات مستقبلية في اليمن.

ومصر جزء من تحالف تقوده السعودية لمحاربة الحوثيين في اليمن.

ويأتي إبرام الصفقة مع مصر في وقت تعزز فيه فرنسا علاقاتها بالدول العربية التي تتقارب مواقفها مع باريس في الكثير من قضايا المنطقة.

وقال مصدر مطلع على الأمر، في تصريحات صحفية، في أغسطس/ آب إن أي صفقة مع مصر ستمول جزئيا من دول خليجية.

واتفقت مصر والسعودية في نهاية يوليو/ تموز على العمل سويا لتنفيذ قرار الجامعة العربية بتشكيل قوة عسكرية عربية مشتركة.

وتعرف ميسترال باسم السكين السويسري في البحرية الفرنسية نظرا لاستخداماتها المتعددة.

واشترت مصر العام الماضي أربع سفن حربية من طراز جويند التي تصنعها شركة دي.سي.إن.إس التي تصنع ميسترال والتي تملك الحكومة 64% من أسهمها مقابل 35% لمجموعة تاليس الدفاعية.

وحصلت مصر على فرقاطة فرنسية من طراز فريم في إطار صفقة قيمتها 5.2 مليار يورو لشراء 24 طائرة رافال مقاتلة في وقت سابق هذا العام. وكانت هذه أول مرة تبيع فيها فرنسا الطائرة المقاتلة لدولة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com