مقتل إسرائيليين في هجوم على سيارتهم في الضفة الغربية (صور)

مقتل إسرائيليين في هجوم على سيارتهم في الضفة الغربية (صور)

القدس – قال الجيش الإسرائيلي إن زوجين إسرائيليين قتلا بالرصاص، الخميس، أثناء تحركهما في سيارة كانت تمر قرب مستوطنة ”إيتمار“ المقامة على أراضي قرى شرق نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وذكر الجيش أن القوات الإسرائيلية تبحث عن سيارة أطلقت منها النيران ثم تجاوزتهم وفرّت بعد وقوع العملية من المكان، فيما أعلن موقع ”راوتر“ العبري أن أكثر من 50 رصاصة أصابت السيارة وخرجت جميعها من سلاح كلاشينكوف.

وأفادت خدمة الإنقاذ ”زاكا“ بأن أربعة من أطفال القتيليْن كانوا في السيارة، لكن أحداً منهم لم يصب بأي أذى.

وذكرت مصادر إسرائيلية  أن عدداً من سيارات الإسعاف الإسرائيلية وصلت للمكان وشوهدت وهي تغادر مسرعة باتجاه حاجز حوارة جنوب نابلس.

وفور وقوع عملية إطلاق النار، دفع الاحتلال بتعزيزات كبيرة لقواته في قرى شرق نابلس، وشرعت بأعمال تمشيط واسعة، مطلقة قنابل الإنارة بكثافة في سماء المنطقة، كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدات سالم وبيت فوريك وبيت دجن، وانتشرت في أحيائها.

وفي تعقيب أولي، باركت حركة حماس العملية، ودعت إلى مزيد من العمليات النوعية ضد الاحتلال، بينما انطلقت التصريحات التحريضية من قبل سياسيين ووزراء إسرائيليين ضد الفلسطينيين والرئيس محمود عباس بعد العملية.

وقالت وزيرة الثقافة ميري ريغيف، إن العملية هي أول عملية ينفذها الفلسطينيون بعد 24 ساعة على خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة، معززة بذلك التصريح الصادر عن مكتب رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو الذي اعتبر أن العملية جاءت نتيجة لخطاب أبو مازن أمس.

ولم يختلف موقف وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان عن سابقيه، فقد حمل الرئيس عباس المسؤولية الكاملة عن العملية، فيما قال عضو بالكنيست إن العملية تمثل استمرارا لتصريحات أبو مازن التحريضية.

وأطلق الإسرائيليون عبر وسائل الإعلام دعوات لما أسموها ”إعادة قوة الردع“ للجيش الإسرائيلي في الضفة بعد هذه العملية، فيما هاجم مستوطنون بالحجارة مركبات فلسطينية عند مرورها بالقرب من حاجز “زعترة”، ما ألحق أضرارا في المركبات دون أن يبلغ عن إصابات في صفوف الركاب.

CQQHI7mWUAEbpNj

359

thumb

a3c7809581acf13b9b7f27306ce30be4

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com