المؤبد لبديع و18 آخرين في قضية ”اقتحام قسم العرب“

المؤبد لبديع و18 آخرين في قضية ”اقتحام قسم العرب“

القاهرة – أصدرت محكمة مصرية، السبت، حكماً بالسجن المؤبد بحق مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، و18 آخرين في القضية المعروفة بـ“اقتحام قسم شرطة العرب“، بحسب مصدر قضائي.

وقال المصدر إن محكمة جنايات بورسعيد، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة قضت بالسجن المؤبد على كل من محمد بديع، وصفوت حجازي، ومحمد البلتاجي، و16 آخرين، في اتهامهم بـ“التحريض على اقتحام قسم شرطة العرب“.

واتهمت النيابة الثلاثة بتحريض أعضاء الجماعة على اقتحام قسم شرطة ”العرب“ ببورسعيد، وقتل ضباطه وجنوده وسرقة الأسلحة الخاصة بالقسم وتهريب المحتجزين به، الأمر الذى أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة العديد من ضباط وأفراد القسم.

وتعود وقائع القضية إلى أواخر (يناير/كانون الثاني) من عام 2013، حينما هاجمت أعداد كبيرة من أهالي أشخاص حُكم عليهم بالإعدام والسجن لفترات طويلة قسم شرطة العرب بمدينة بورسعيد، ما أدّى إلى سقوط 5 قتلى من الأهالي خلال اشتباكات مع عناصر الشرطة.

وتضم قائمة المتهمين، قيادات بارزة في جماعة الإخوان المسلمين، منهم، محمد البلتاجي، وأكرم الشاعر، وعلي درة، وجمال هيبة، إلى جانب الداعية صفوت حجازي.

وفي ذات القضية، أصدرت المحكمة حكمًا بالمؤبد غيابياً على 76 متهماً آخرين، فيما قضت بحبس 28 آخرين 10 سنوات.

وأضاف المصدر القضائي أن المحكمة قضت أيضًا ببراءة 68 آخرين، وبذلك يكون عدد المتهمين في القضية 191 شخصاً، حكم على 19 بالمؤبد حضورياً، و76 بالمؤبد غيابياً، و10 سنوات بحق 28 شخصاً، وبراءة 68 آخرين، وفقاً للأناضول.

ووفق تقديرات قانونية، فإن بديع يعد أكثر أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي من حيث عدد القضايا المتهم فيها، حيث يحاكم وينتظر المحاكمة في أكثر من 40 قضية موزعة علي أكثر من 8 محافظات، حسب تصريحات سابقة أدلى بها عضو اللجنة القانونية لجماعة الإخوان المسلمين حسن صالح.

وبديع هو المرشد العام الثامن لجماعة الإخوان، وتولى منصبه في 16 (يناير/ كانون الثاني) من عام 2010، خلفاً لمهدي عاكف، وهو كذلك أستاذ في علم الأمراض بكلية الطب البيطري في جامعة بني سويف، وتم القبض عليه في (أغسطس/ آب) من عام 2013 في شقة بمدينة نصر شرقي القاهرة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد أصدر نهاية (فبراير/ شباط) الماضي، قراراً بقانون ”الكيانات الإرهابية“، الذي وافقت عليه الحكومة (نوفمبر/ تشرين ثان) من عام 2014، حيث يحق له إصدار قرارات بقوانين في ظل غياب السلطة التشريعية الممثلة في مجلس النواب، المنتظر إجراء انتخابات له خلال الشهور المقبلة.

ومنذ سقوط نظام مرسي يوم 3 (يوليو/ تموز) من عام 2013، تتهم السلطات الحالية قيادات الجماعة وأفرادها بالتحريض على العنف والإرهاب، فيما تقول جماعة الإخوان إن نهجها سلمي في الاحتجاج على ما تعتبره انقلاباً عسكرياً على مرسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة