حرب مصرية قطرية جديدة على رئاسة اليونسكو – إرم نيوز‬‎

حرب مصرية قطرية جديدة على رئاسة اليونسكو

حرب مصرية قطرية جديدة على رئاسة اليونسكو

المصدر: القاهرة - شوقي عصام

تلوح في الأفق بوادر أزمة جديدة في العلاقات المصرية القطرية، وذلك بعد إعلان مصر بشكل غير مباشر عزمها خوض المعركة ضد البلد الخليجي على منصب الأمين العام لمنظمة ”اليونسكو“، وذلك من خلال تسريبات كشفت ترشيح السفيرة مشيرة خطاب رسمياً عن مصر في هذا المنصب.

وتأتي الخطوة المصرية في إطار حرصها على التواجد في رأس قائمة المنظمات الدولية من خلال هذه المنافسة، بالإضافة إلى سعيها للحصول على مقعد غير دائم فى مجلس الأمن الدولى عن المجموعة الإفريقية.

وفي هذا السياق، قال مصدر مصري دبلوماسي رفيع المستوى، إن مصر ستدخل المنافسة بكل قوتها، بعد أن رفضت قطر المساعي العربية التي تمت في الفترة الماضية، بتوحيد الجهد العربي، وتقديم المرشح المناسب، وهي السفيرة مشيرة خطاب، صاحبة العلاقات الدولية القوية، وصرف نظرها عن خوض المنافسة بوزير الثقافة القطري حمد الكواري، لكن الدوحة رفضت هذه المساعي وتمسكت بمرشحها.

وأشار المصدر، في تصريحات لشبكة ”إرم“ الإخبارية، إلى أن مصر بدأت بالفعل مرحلة ”تربيط“ الأصوات على المستوى الدولي، منطلقة من دول الخليج، حيث حصلت على تأييد المملكة العربية السعودية، دولة الإمارات العربية المتحدة، سلطنة عمان، مملكة البحرين، دولة الكويت، بالإضافة إلى أن الخارجية المصرية قامت بتكوين مجموعة عمل بالتنسيق مع السفارات المصرية في إفريقيا وآسيا وأوروبا والأمريكتين، للحصول على التأييد، لافتاً إلى أن هناك زيارات سيقوم بها مسؤولون بالخارجية المصرية الفترة المقبلة إلى دول إفريقية لإتمام الأمر.ً

ولفت المصدر إلى أن مصر ستقوم بالـ ”تربيطات“ بناء على مصالح مشتركة تجمعها بهذه الدول في إطار العلاقات السياسية والاقتصادية، ومصالح أخرى، لافتاً إلى أن القاهرة تدرك جيداً أهمية عنصر المال التي تخوض به قطر المنافسة، ولا تقلل منه، ولكن هناك أوراقا تمتلكها مصر في هذه المعركة.

وأشار إلى أن من ضمن الأوراق المصرية، هي قوة المرشحة التي تحظى بعلاقات دولية قوية نظراً لتاريخها الدبلوماسي القوي كسفيرة ثم مشاركة بقوة في فعاليات المرأة والطفل على مستوى العالم، وهو ما جعل الدولة المصرية تستقر عليها بعد أن كان هناك مرشحون آخرون منهم وزير الخارجية السابق نبيل فهمي، وسفير مصر الحالي في ”اليونسكو“ السفير محمد كامل عمرو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com