السرطان .. خاطف جميلات السينما المصرية

السرطان .. خاطف جميلات السينما المصرية

المصدر: القاهرة – من نورا شلبي

لم يرحم السرطان نجمات السينما المصرية، حيث افترس النجومية والجمال في عزها على الشاشة، نحو 11 نجمة منذ فترة الخمسينيات، نهاية بالوجه الملائكي للفن المصري، ميرنا المهندس، التي توفيت منذ أيام، لتكون مهمة هذه المرض الخبيث هو خطف فنانات من بين أحضان الجمهور.
المرض اللعين دائمًا ما يكون متخصصًا في خطف نجمات السينما والدراما المصرية في أعمار صغيرة، وبالبحث كان هناك 11 فنانة عشن حياة مرعبة مع افتراس المرض الخبيث لرونقهن وجمالهن، ومعظمهن كانت نهايتهن بسرطان الثدي، نقدمهن من حيث صغر أعمارهن وقت الوفاة بمرض السرطان.

1- هالة فؤاد
hala-fouad

أصغر فنانة فقدها الجمهور بعد أن افترسها المرض اللعين، كانت النجمة هالة فؤاد التي توفيت عن عمر يناهز 34 عامًا بسرطان الثدي، في عز مجدها الفني عندما أصبحت إحدى نجمات الشباك في السينما، ولاعبة أساسية في فوازير رمضان مع يحيى الفخراني وصابرين.
وقد خطفها المرض من أحضان ابنها الصغير هيثم أحمد زكي، الذي أصبح نجمًا من نجوم الشباب في الجيل الحالي، ومن زوجها الفنان أحمد زكي الذي لم يتزوج بعدها من أخرى.

2- ميرنا المهندس
merna

ثاني أصغر فنانة توفيت بهذا المرض هي النجمة ميرنا المهندس التي توفيت عن عمر يناهز 35 عامًا، حيث ولدت في عام 1979، وتوفيت في 5 أغسطس 2015، حيث كان لها مشوار طويل مع المرض، على الرغم من صغر سنها بعد إصابتها بسرطان القولون، الذي خضعت لعلاجه لفترة، وهو ما جعلها تعتزل الفن منذ نحو 10 سنوات، وتقوم بارتداء الحجاب، ومع تحسن حالتها الصحية عادت إلى التمثيل بروح معنوية عالية، إلا أن المرض هاجمها مرة أخرى، في ظل محاولة لاستئصال القولون واستبدالة بأمعاء اصطناعية، ثم تعرضت لنزيف في الرئة خلال علاجها بالمركز الطبي العالمي التابع للقوات المسلحة، بسبب نقص حاد في صفائح الدم.

3- نعيمة عاكف
naema-akef

أما ثالث أصغر فنانة والتي توفيت بسبب هذا المرض، فكانت الفنانة الاستعراضية نعيمة عاكف، التي وضعت بلاتوهات خاصة في فن الاستعراض، وكان لها دور في قلب الموازين في هذا المجال من خلال السينما في فترة الخمسينيات، ولكن المرض نال منها في مرحلة شبابها، بعد إصابتها بسرطان الأمعاء، لترحل على الرغم من عدم تجاوزها الـ 37 عامًا، حيث ولدت في أكتوبر 1929، وتوفيت في إبريل 1966.

4- ناهد شريف

nahed-sharef
الفنانة الرابعة في هذا الترتيب، التي توفيت بمرض السرطان، كانت أيقونة الإغراء في السينما العربية، الفنانة ناهد شريف، التي توفيت في عام 1981 عندما كان عمرها 39 عامًا، حيث كانت تتربع على عرش السينما في السبعينيات، حيث قدمت أكثر من 60 فيلمًا سينمائيًا، بينها عدد من أدوار الإغراء من قبيل فيلم ”ذئاب لا تأكل اللحم“، والذي صور في الكويت وشاركها التمثيل فيه عزت العلايلي ومحسن سرحان، وكان ظهورها الأول بالسينما عام 1956 في فيلم ”حبيب الروح“، أول دور بطولة لها في فيلم ”أنا وبناتي“ عام 1961.

وقد عجل سلوك زوجها اللبناني إدوارد جرجيان، الذي تزوجها وأنجب منها ابنتها الوحيدة من وفاتها بعد أن تدهورت صحتها بسبب تأخر حالتها المعنوية، لمتاجرته بمرضها عند أصدقائها من الأثرياء العرب والخليجيين، ووضع هذه الأموال في حسابه الشخصي.

5- مديحة كامل
nahed-sharef

الفنانة مديحة كامل التي توفيت عام 1997، في شهر رمضان بمنزلها بعد أن أدت صلاة الفجر جماعة مع ابنتها وزوج ابنتها، ثم خلدت للنوم، وتم العثور عليها في ظهر اليوم التالي قد فارقت الدنيا، بعد إصابتها بمرض سرطان الثدي، لتودع الحياة وعمرها 49 عامًا.

ولدت مديحة في مدينة الإسكندرية وانتقلت عام 1962 إلى القاهرة، التحقت بكلية الآداب في جامعة عين شمس بعام 1965، بدأت مشوارها الفني بعام 1964 بأدوار صغيرة في السينما والمسرح، كما عملت في عروض الأزياء، وتدرجت في الأدوار الثانوية حتى حصلت على دور البطولة أمام الفنان فريد شوقي في فيلم ”30 يوم في السجن“ في أواخر الستينيات، حققت انتشارًا كبيرًا ولعبت أدوار البطولة الثانية في أفلام كثيرة حتى جاءتها الفرصة للبطولة المطلقة مع المخرج كمال الشيخ في فيلمه ”الصعود إلى الهاوية“ مع الفنان محمود ياسين بعدما رفضت الدور كل من عرض عليها الدور من نجمات السبعينيات لتنطلق بعد هذا الفيلم في عالم النجومية.

6- فايزة كمال
fayza-kamal

من ضمن الفنانات المتوفيات بالسرطان، الراحلة فايزة كمال التي هاجمها المرض اللعين بالكبد، لتتوفى وعمرها 52 عامًا، حيث ولدت في الكويت لأبوين مصريين يعملان في الكويت، وعاشت هناك أكثر من عشرين عامًا، حيث أنهت دراستها الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدارسها، كما أنها التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، بدأت مشوارها الفني وهي في السنة الأولى بالمعهد فشاركت في المسلسل التاريخي ”العدل والتفاح“ أمام مديحة كامل وعبد الله غيث، ثم توالت أعمالها الفنية والأدوار التي يعرضها عليها المخرجون فقدمت مع المخرج سامي محمد علي مسلسل ”وتاه الطريق“ وظهرت في فيلم ”الطائرة المفقودة“، و“الفرسان“، حتى مرضها ووفاتها في عام 2014.

7- فايزة أحمد
fayza-ahmed
حرم هذا المرض اللعين، الجمهور العربي من واحدة من أجمل وأقوى الأصوات، الفنانة فايزة أحمد، التي توفيت في 21 سبتمبر عام 1982 عن عمرٍ ناهز الـ 52 سنة بعد صراعٍ طويل مع سرطان الثدي، ولدت لأب سوري في صيدا بلبنان، وعاد الأب إلى دمشق وكانت فايزة طفلة صغيرة لم تبلغ الحادية عشرة من عمرها، وقدمت خلال مسيرة حياتها الفنية مئات الأغاني وبضعة أفلام.
نشأت وعاشت بداية حياتها في دمشق، حيث تقدمت لإذاعة دمشق إلى لجنة لاختيار المطربين لكنها لم توفق في البداية، ثم سافرت لتتقدم الى إذاعة حلب ونجحت وغنت وذاع صيتها فطلبتها إذاعة دمشق، بعد ذلك سافرت من سوريا إلى مصر، وتقدمت للإذاعة المصرية في القاهرة حيث قدمها الإذاعي صلاح زكي في أغنية من ألحان محمد محسن.

ودعت جمهورها بـ 7 أفلام، وسجلت أكثر من 320 أغنية لإذاعة القاهرة و80 أغنية تليفزيونية وعشرات الحفلات في مصر.

8- مها صبري
maha-sabry

الفنانة مها صبري التي توفيت أيضًا بسرطان الثدي وكان عمرها 57 عامًا، كانت واحدة من أكثر الفنانات جدلاً بسبب حياتها التي امتلأت بالنفوذ بسبب زيجاتها السياسية في الستينيات، ثم جلبت لها هذه الزيجات المشاكل بعد نكسة يونيو 1967، حيث تزوجت أكثر من مرة برجال يرتبطون بالسلطة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.
اختار لها اسمها الفني الفنان عبد السلام النابلسي، مثلت وغنت في مجموعة من الأفلام منها ”منتهى الفرح“ مع الفنان حسن يوسف عام 1963، كما مثلت أفلامًا مع حسين صدقي وإسماعيل ياسين، من أشهر أغانيها ”ما تزوقيني يا ماما“، التي غنتها في فيلم ”منتهى الفرح“، كما شاركت المغني ماهر العطار في البرنامج الإذاعي ”أمطار الربيع“.

9- معالي زايد
m3ali-zayed

أما النجمة معالي زايد، فقد توفيت بسرطان الرئة وعمرها 61 عامًا، بعد أن قدمت أكثر من 19 فيلمًا قبل أن تتوفى في 10 نوفمبر 2014 بعد صراع مع المرض، تنتمي لعائلة فنية فَوالدتها الممثلة آمال زايد وخالتها الممثلة جمالات زايد، وهي خريجة كلية التربية الفنية والمعهد العالي للسينما.

بدأت تليفزيونيًا في دبي أثناء تصوير مسلسل ”الليلة الموعودة“، حيث حصلت عام 1987 على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في فيلم ”السادة الرجال“ من جمعية الفيلم.

10- سناء يونس
sana-younes
رحلت أيضًا النجمة الكوميدية سناء يونس بمرض سرطان الرئة، عن عمر يناهز الـ 64 عامًا، حيث بدأت علاقتها بالفن من مسرح الجامعة خلال دراستها بقسم علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، وكان اكتشافها الحقيقي على يد الفنان الراحل فؤاد المهندس الذي قدمت معه عدة مسرحيات شهيرة منها ”سك على بناتك“ و“حالة حب“ و“هالة حبيبتي“، قدمت 40 فيلمًا، بينها فيلم ”حمام الملاطيلي“ عام 1973 و“جنون الشباب“ عام 1980.

عملت سناء يونس في الدراما التليفزيونية، وكانت إحدى الوجوه المميزة، ومن أعمالها التي عرضت قبل عامين مسلسل ”الدم والنار“ لسمير سيف، ومن تأليف وحيد حامد، تزوجت الفنان الكبير محمود المليجي سرًا لفترة طويلة، ولم يُعرف هذا السر إلا بعد وفاته، وتعرفت ”يونس“ على ”المليجي“ أثناء تصوير مسلسل ”ظلال السنين“، وتطورت هذه العلاقة فتزوجا أثناء عرض مسرحيتها “عيب يا آنسة“.

11- سامية جمال
samya-gamal

الفنانة سامية جمال التي لقبت بفراشة السينما المصرية، وإحدى أستاذات الرقص الشرقي الاستعراضي في العالم، توفيت بالسرطان عن عمر يناهز الـ 70 عامًا، وعملت سامية جمال من خلال ممارستها الرقص الشرقي لسنوات طوال على تطوير أسلوب خاص بها، حيث تميز رقصها بالمزج بين الرقص الشرقي والرقصات الغربية.

كما ركزت سامية جمال في رقصها، على تقديم حالة من الإبهار للمتفرج من خلال الملابس والموسيقى والإضاءة والتابلوهات الراقصة التي تشكلها صغار الراقصات في الخلفية، ومن الجدير بالذكر أن سامية جمال قد كونت في الرقص الشرقي اتجاهًا فنيًا مضادًا لاتجاه الراقصة الشهيرة ”تحية كاريوكا“، في حين اعتمدت سامية على المزج بين الرقص الشرقي والغربي، واتخذت تحية اتجاه الرقصات الشرقية والمصرية القديمة والتنويع على الحركات القديمة وتقديمها بشكل أكثر حداثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com