الاعتكاف يجدد صراع السلفيين والأوقاف في مصر

الاعتكاف يجدد صراع السلفيين والأوقاف في مصر

المصدر: القاهرة - محمود غريب

انتهت وزارة الأوقاف المصرية من اعتماد 3150 مسجداً على مستوى الجمهورية لتنظيم الاعتكاف خلال العام الجاري، تحت إشراف مديري إدارات الأوقاف بمختلف محافظات الجمهورية، وعن طريق إثبات بطاقة الرقم القومي، فضلاً عن تشديد إجراءات إقامة الاعتكاف بالتنسيق بين الوزارة والأجهزة الأمنية، لمنع تسلل من وصفتهم الوزارة بـ“المتشددين“ والمندسين بين المعتكفين.

لكنّ مئات المساجد التابعة للدعوة السلفية وجمعية أنصار السنة المحمدية والجمعية الشرعية، لم تكن ضمن خطة الوزارة التي اعتمدتها مؤخرًا، وهو ما أحدث سجالاً بين تلك الجمعيات ووزارة الأوقاف بهدف ضم مساجدهم لخطة الاعتكاف، كأحدث مواجهة بين السلفيين والأوقاف بينما لم تنتهِ أزمة الخطباء وتصريحات الأئمة التي نشبت مؤخراً على خلفية قرار وزير الأوقاف محمد مختار جمعة بقصر الخطابة على خريجي الأزهر فقط.

وقالت مصادر بالدعوة السفلية لشبكة ”إرم“ الإخبارية، إن مجلس إدارة الدعوة يجري اتصالات مكثفة خلال الفترة الحالية لإنهاء أزمة الاعتكاف في المساجد الخاضعة تحت إشراف الدعوة السلفية، لافتين إلى أن نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة ياسر برهامي حاول توسيط الأزهر الشريف لتسهيل ضم تلك المساجد لخريطة الاعتكاف.

وأشارت المصادر، إلى أن أعضاء بمجلس إدارة الدعوة السلفية سيعقدون اجتماعاً قريباً بمسؤولين في وزارة الأوقاف لاحتواء الموقف واعتماد مساجد تابعة للدعوة ضمن خطة الأوقاف للاعتكاف خلال رمضان الجاري.

إلى ذلك، رفضت وزارة الأوقاف الاعتراف بمساجد السلفيين أو وضعها ضمن خطة الاعتكاف خلال العام الجاري، حيث قال الشيخ محمد عبدالرازق رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف في اتصال هاتفي لشبكة ”إرم“ الإخبارية: ”لا توجد مساجد في مصر تابعة للسلفيين، أما مساجد أنصار السنة المحمدية والجمعية الشرعية فإنها ملك الأوقاف وهم فقط يمتلكون ملحقات بجوار المساجد“.

وأشار عبدالرازق إلى أن وزارة الأوقاف انتهت من اختيار المساجد التي تم تخصيصها للاعتكاف وهي 3150 مسجداً على مستوى الجمهورية، تحت إشراف خطباء وأئمة يعملون بالمكافأة فضلاً عن مديري إدارات الأوقاف بمحافظات الجمهورية.

وأضاف أن الوزارة اشترطت على تلك المساجد أن يكون الاعتكاف ببطاقة الرقم القومي، من أجل ضمان عدم تسلل من وصفهم بـ“المتشددين“ والمندسين إلى المساجد وحماية المصريين، لافتاً إلى أن وزارة الأوقاف لن تستعين بشيوخ غير محسوبين عليها لإقامة صلاة التراويح.

وأشار عادل نصر المتحدث باسم الدعوة السلفية لشبكة ”إرم“ الإخبارية إلى وجود اتصالات بين الدعوة ووزارة الأوقاف من أجل تضمين عدد من مساجد الدعوة على مستوى الجمهورية ضمن خطة الاعتكاف خلال العام الجاري، لكنّه لم يذكر عدد المساجد الجاري الاتفاق عليها.

ونفى نصر وجود صراع بين الدعوة السلفية ووزارة الأوقاف بشأن الاعتكاف أو الخطابة، على خلفية ما أثير مؤخرًا بشأن وجود خلاف عقب قرار وزير الأوقاف حصر الخطابة على خريجي الأزهر.

ووضعت وزارة الأوقاف مؤخرًا، عدة ضوابط للاعتكاف بالمساجد خلال شهر رمضان، من بينها أن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا ولا بالمصليات، وتحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر الشريف، وأن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد جغرافياً المعروفين لإدارة المسجد، وأن يسجل المعتكفون أسماءهم في كشوف إدارة المسجد من خلال بطاقة الرقم القومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com