قبائل سيناء تعلن الحرب على ”بيت المقدس“

قبائل سيناء تعلن الحرب على ”بيت المقدس“

القاهرة – تشهد شبه جزيرة سيناء تطورات متلاحقة منذ الساعات الـ 48 الأخيرة، وذلك بعد إعلان مصادر قبلية الدخول على خط المواجهة ضد التنظيمات الإرهابية، وبخاصة تنظيم ”أنصار بيت المقدس“ في أعقاب استهدافه أشخاص ينتمون لقبيلة ”الترابين“ واحدة من أكبر القبائل في شمال سيناء. 

وشن المئات من أبناء قبيلة ”الترابين“ الإثنين هجوما مُسلحا ضد تنظيم ”أنصار بيت المقدس“ في مدينة رفح، ردا على مقتل شاب من القبيلة على أيدي عناصر التنظيم. وأشارت مصادر إلى أن الهجوم الذي نفذته قبيلة ”الترابين“ يلاقي دعما من قبائل أخرى في مناطق متفرقة من سيناء، وأن أبناء القبائل البدوية ببعض مدن جنوب سيناء تحركوا بسياراتهم مسلحين باتجاه مدينة رفح، لدعم قبيلة ”الترابين“ وقبائل شمال سيناء في ما وصفته ”حربها ضد تنظيم بيت المقدس في مدينتي رفح والشيخ زويد“.

كانت وسائل إعلام مصرية قد أكدت الأحد أن تنظيم بيت المقدس قتل أحد أفراد قبيلة ”الترابين“ في قرية ”البرث“ الحدودية جنوب مدينة رفح، فضلا عن إختطاف مواطن آخر من نفس القبيلة. ووزعت عناصر تابعة لتنظيم بيت المقدس بيانا يوم السبت على المواطنين، يهدد قبيلة ”الترابين“ بأنه في حال تعاونها مع قوات الجيش المصري فإنها ستصبح هدفا للتنظيم. 

وأصدرت قبيلة ”الترابين“ مساء الإثنين بيانا أكدت فيه أن تنظيم أنصار بيت المقدس بات هدفا مشروعا للقبيلة. وجاء في البيان الذي تناقلته وسائل إعلام مصرية أنه ”بعد أن تمادى الإرهابيون في العدوان وتلوثت أيديهم بالدماء البريئة، وانتهكوا الحرمات وتجاوزا الخطوط الحمراء، تحت ستار الدين، فقد نفذ صبر القبيلة وأقامت عليهم الحجة بالعرف والشريعة“.

كما جاء في البيان أن دماء التنظيم الإرهابي باتت مباحة، وأن الترابين أهل سلم لمن سالمهم وحرب لمن حاربهم، وأنه ”آن الأوان للزود عن النفس والعرض والمال، فلا تلوموا إلا أنفسكم“، طبقا لنص البيان. 

ولفتت مصادر إعلامية أن ”قبيلة الترابين سيطرت على صحراء قرية العجراء في شمال سيناء، وحرقت مخابئ تابعة لتنظيم داعش ومعاقل تنظيم أنصار بيت المقدس“. نقلت عن مصادر قبلية في سيناء، أنه سيتم عقد إجتماع طارئ بعد أسبوعين في مركز الحسنة بوسط سيناء، بمشاركة جميع القبائل، لبحث سبل تطهير سيناء من الإرهاب ومواجهة تنظيم أنصار بيت المقدس خلال المرحلة المقبلة.

وأشارت مصادر إلى أن مئات المسلحين من قبيلة ”الترابين“ يحاصرون معاقل إرهابية بمدينة الشيخ زويد، مستخدمين في تحركاتهم عشرات السيارات المحملة بالأسلحة، والتي انطلقت من مناطق متفرقة بوسط سيناء وجنوب رفح، وحاصرت بؤرا بمنطقة العجراء والجميعي جنوب مركز الشيخ زويد، ونجحت في الوصول إلى مواقع المسلحين، وأن العديد من المسلحين لاذوا بالفرار.

وتوعدت مصادر قبلية في سيناء تنظيم أنصار بيت المقدس بأنهم أصبحوا هدفا أينما حلوا، وأن قبائل سيناء عازمة على الثأر لدماء من قتلهم التنظيم، وأن الحديث يجري عن حرب مفتوحة ستشهد العديد من التطورات خلال الساعات القادمة، وبخاصة وأن تنظيم بيت المقدس يستعين بعناصر أجنبية. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com