الجيوش العربية تبدأ الأربعاء مباحثات تأسيس القوة المشتركة

الجيوش العربية تبدأ الأربعاء مباحثات تأسيس القوة المشتركة

المصدر: القاهرة - من شوقي عصام

دعا الأمين العام للجامعة العربية، د. نبيل العربي، قادة ورؤساء أركان الجيوش العربية، للاجتماع في القاهرة يوم الأربعاء 22 من شهر إبريل / نيسان الجاري، وذلك لوضع الملامح التنفيذية واتخاذ القرارات العملية لتشكيل جيش عربي يواجه التحديات التي تهدد الأمن القومي العربي.

هذا الاجتماع يأتي تنفيذًا لقرار رؤساء وملوك الدول العربية في قمة شرم الشيخ، التي انتهت منذ 3 أسابيع، واتخذت توصية بعقد اجتماعات لرؤساء الأركان لبدء تنفيذ وتجهيز هذا الكيان العسكري، مما يوضح دفع الدول العربية الكبرى مثل  مصر، المملكة العربية السعودية، الإمارات، الكويت، لهذا التوجه والمشروع الذي سيكون معنيًا بالوقوف أمام مخاطر دولية وإقليمية تستهدف الأمن القومي العربي.

وستستمر تلك الاجتماعات لمدة 30 يومًا داخل الجامعة العربية، وسيشارك فيها رؤساء الأركان وقادة الجيوش والأسلحة والهيئات العسكرية في اجتماعات منفصلة، بحسب جدول أعمال تم وضعه، وسط جدل من جانب مراقبين، حول نقاط تتعلق بتمويل هذه القوة، وقيادتها، وأيضًا توجهاتها وتدخلها في بلدان عربية تشهد اضطرابات في ظل اختلافات أيديولوجية وسياسية تتحكم في رؤساء وملوك الدول العربية، لاسيما في التعامل مع الأزمة السورية.

وعن هذه الاجتماعات، قال الخبير العسكري والاستراتيجي، اللواء حمدي بخيت، إن هناك العديد من الملفات أمام رؤساء الأركان، وتحديد العتاد الخاص بهذه القوة سواء كان بحرًا أو برًا أو جوًا، وإمكانية التعاون المعلوماتي واللوجيستي تحت هذه المظلة، لافتًا إلى أن التدريب لتجهيز هذه القوة سيأتي في إطار مناورات مصرية ـ سعودية عسكرية منتظرة، بالإضافة إلى مناورات أخرى مع دول عربية خليجية ستكون مصر شريكًا فيها.

وأكد  بخيت  لـ“إرم“، أن تمويل هذه القوة العربية لن يكون مسار اجتماعات رؤساء الأركان، حيث إن الاتفاق حول الميزانيات والدعم المادي سيكون من خلال الرؤساء والملوك، مشيرًا إلى أن هناك اتفاقًا حول ألا تكون الميزانية متساوية بين جميع الدول، وأن هناك دولاً غنية سيكون لها الباع الأكبر في التسليح والدعم المالي لهذه القوة.

وحول طرق تدخل القوات العربية المشتركة مستقبليًا لفض النزاعات داخل الدول العربية، وأيضًا حماية الأمن القومي العربي، قال مستشار أكاديمية ناصر العسكرية، اللواء أركان حرب طيار هشام الحلبي، إن نموذج اليمن سيكون ميثاقًا لتدخل القوات العربية المشتركة من خلال طلب السلطة الشرعية التي تطلب التدخل لمواجهة أي خروج عن الشرعية في ظل التهديدات التي تواجه الدول العربية، وأيضًا حماية أي دولة عربية ضد أي مخاطر خارجية، وذلك وفقًا لميثاق الدفاع المشترك، وميثاق الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد الحلبي في تصريحات خاصة، أن أكبر تهديد يواجه تشكيل القوة العربية المشتركة هو تأجيل تأسيسها، ووضع ميثاقها وطرق العمل والتمويل، مشيرًا إلى أن أي تأخير سيبدد هذا الحلم، وقال: إن تحديد موعد اجتماع قادة أركان القوات المسلحة للدول العربية داخل الجامعة، يعتبر تنفيذًا ممتازا لما خرجت به قمة شرم الشيخ، التي دعت هؤلاء القادة لاجتماع التأسيس خلال شهر من نهاية القمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com