مصر.. ”الجري“ بين التلوث والكلاب الضالة

مصر.. ”الجري“ بين التلوث والكلاب الضالة

القاهرةـ كشفت صحيفة الغارديان البريطانية، عن المخاطر التي يتعرض لها ممارسوا رياضة الجري في العاصمة المصرية القاهرة، معتبرة أن هذه الرياضة محفوفة بالمخاطر فالهواء ملوث وزحمة السير خانقة.

استعرض جريد مالسين في مقاله تحت ”رياضة الجري في مصر بين التلوث والكلاب الضالة والتصفير“، المشاكل التي تواجه محبي هذه الرياضة، ومنها أن ”الأرصفة إما غير مستوية أو غير موجودة أساساً“، مضيفاً أن ”درجة الحرارة في الصيف ترتفع لتصل الى 40 درجة“.

وأشار كاتب المقال، إلى ”السيدات اللواتي يمارسن رياضة الجري يتعرضن لعدد كبير من المضايقات ومنها المعاكسات بالتصفير لهن، أو التحديق بهن أو أسوأ من ذلك، إذ أن الكثير منهن تعرضن لاعتداءات من قبل كلاب ضالة“. موضحا أنه بالرغم من هذه الصعوبات التي تواجه ممارسة هذه الرياضة في مصر، إلا أنها أضحت منتشرة في البلاد، إذ أن فريق ”Cairo Runners“ للجري في مصر يضم حوالي 3500 شخص.

ونقلت الغارديان، عن مؤسس فريق المعادي للجري محسن الأشموني، قوله إن ”انتشار هذه الرياضة شجعت الناس على المشاركة في سباقات الماراثون، كما أن حوالي 45 شخصاً شاركوا في ماراثون جينيف“.

وأكد الأشموني، أن ”شوارع القاهرة غير مصممة لممارسة رياضة الجري“، وتابع ”إما أن يحاول أحد السائقين دهسك أو تقع في حفرة عميقة في الشارع أو تهاجمك الكلاب الضالة“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com