داعش ينشر فيديو يظهر اقتحامه مقرا للجيش العراقي بسامراء – إرم نيوز‬‎

داعش ينشر فيديو يظهر اقتحامه مقرا للجيش العراقي بسامراء

داعش ينشر فيديو يظهر اقتحامه مقرا للجيش العراقي بسامراء

بغداد- أظهر مقطع فيديو، تم نشره في وقت متأخر من مساء الإثنين على موقع مشاركة الفيديوهات ”يوتيوب“، عناصر من تنظيم ”داعش“ يشنون هجومًا على موقع للجيش العراقي ويأسرون عددًا من الجنود قرب سامراء شمالي العراق.

ويبدأ الهجوم بتفجير مدرعة مفخخة في الموقع العسكري في منطقة صحراوية ليلاً، عقب كلمة للانتحاري ”أبو حسن الشامي“ الذي يجدد الولاء والبيعة لتنظيم ”داعش“ وزعيمه أبو بكر البغدادي.

ويصف المقطع، الذي ينسب إلى ”المكتب الإعلامي لولاية شمال بغداد“، الموقع العسكري المستهدف بـ ”معسكر للجيش الصفوي“، وهو تعبير طائفي لاتهام الحكومة العراقية التي تغلب عليها الشيعة بالولاء لإيران.

وعقب سيطرة التنظيم على الموقع، يظهر عناصر من التنظيم وهم يغتنمون العديد من الأسلحة المتوسطة والمدرعات، كما يظهر عدد من الجنود معصوبي الأعين تم أسرهم، بحسب المقطع.

ولا يشير مقطع الفيديو بالضبط إلى موقع وتاريخ الحدث إلا أن ضابطًا بالجيش العراقي قال قبل يومين إن تنظيم ”داعش“ يحاصر فوجًا تابعًا للجيش العراقي في منطقة ”صدامية الثرثار“ الواقعة بين ناحية الگرمة غرب العاصمة بغداد، وبين قضاء سامراء في محافظة صلاح الدين شمالي العراق.

وأوضح الضابط وهو برتبة نقيب تابع لقيادة الفرقة الأولى بالجيش العراقي، للأناضول، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، أن ”3 انتحاريين يقودون مركبات مفخخة تمكنوا من تفجير أنفسهم داخل مقر الفوج الرابع لقوات الجيش“، مضيفا أن ”الهجوم أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف عناصر الجيش“.

وأضاف أنه ”عقب التفجيرات الانتحارية شن مسلحو التنظيم هجوما على مقر الفوج“، مشيرا إلى أن ”ضباط ومنتسبي الفوج الرابع يطالبون بتدخل الطيران الحربي لفك الحصار عن مقر الفوج“.

وتأتي أهمية مقر الفوج الرابع للجيش في ناحية الكرمة، كونه مكلفًا بحماية الطريق الرابط بين محافظتي الأنبار (غرب) وصلاح الدين (شمال).

كما تشهد مناطق عدة من محافظتي الأنبار وصلاح الدين مواجهات بين القوات العراقية وتنظيم داعش، أهمها مدينة بيجي شمال صلاح الدين، وتلال حمرين بين صلاح الدين وديالى، ومدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com