أزمة طائفية على خلفية مقطع فيديو في مصر

أزمة طائفية على خلفية مقطع فيديو في مصر

القاهرة – بدأت أحداث قرية الناصرية في مصر عندما فوجئ أبناء القرية بمقطع فيديو يظهر فيه مدرس لغة إنجليزية بمدرسة الناصرية الإعدادية ومعه عدد آخر من الأشخاص وهم يسخرون من الصلاة الإسلامية.

ورغم القبض على المدرس و4 آخرين معه والذين شاركوا في تصوير الفيديو وتم حبسهم لأربعة أيام لكل منهم بتهمة الإساءة للدين الإسلامي، إلا أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد.

فقد أشعل الفيديو حماس شباب القرية فاعتدوا على واجهات لمنازل الأقباط، فيما فرضت سلطات الأمن بالمنيا طوقا أمنيا مكثفا بالقرية لاحتواء أي تداعيات خاصة بعد تهديدات بحرق المنازل والاعتداء على الأقباط.

وعلى مدى الأيام الماضية كثفت سلطات الأمن وجودها بالقرية للسيطرة على الأحداث حيث خرجت مسيرات تضم المئات من صغار السن تهتف  ”إسلامية إسلامية“ رداً على مقطع الفيديو، ورغم الوجود الأمني الكثيف إلا أن الصبية وصغار السن تمكنوا من تحطيم عدد من منازل الأقباط بعد رشقها بالطوب والحجارة.

 وتوصلت التحريات إلى أن عناصر من الجماعات المتطرفة تحاول استغلال الموقف لإثارة الفتنة، خاصة أن الحادث يأتي بالتزامن مع احتفالات الأقباط بعيد القيامة المجيد، وقد تلقى أقباط القرية تهديدات بحرق منازلهم ومنعهم من الخروج للصلاة في كنيسة القرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة