”إرم“ تكشف النقاب عن مصير عبد الملك الحوثي

”إرم“ تكشف النقاب عن مصير عبد الملك الحوثي

المصدر: إرم- من محمد المومني

ما زالت الشكوك تحوم حول مصير زعيم جماعة أنصار الله الحوثية، عبد الملك الحوثي، بعد اختفائه عن الأنظار لأيام، وتوقفت قناة المسيرة عن بث خطاباته في ظل هذه الظروف الصعبة.

وتواردت أنباء عن إصابته ومن ثم مقتله في إحدى الغارات التي تشنّها طائرات عاصفة الحزم.

وتحدث تقرير عن استهداف مباشر للمكان الذي يختبئ فيه بمران، أقصى شمال اليمن، حيث كان يختبئ بهذا المكان مع ابن عمه عبد المجيد الحوثي، وتسببت غارة بحسب مصادر مطلعة، بإصابة الاثنين إصابة بالغة، نقلا على إثرها للمستشفى ولقيا مصرعهما هناك بسبب شدة الإصابة.

هذه الأنباء، يدعمها عدم ظهور الحوثي في خطابات متلفزة على قناته (المسيرة) لعدة أيام وهو الشخص الذي لطالما عرف عنه حب الظهور الإعلامي، وتطورات الأحداث تلزم ذلك إلا أنه لم يظهر بعد، عقب انتشار إشاعة مقتله.

وتطرقت وسائل إعلام عربية ومحلية يمنية،  للموضوع، بين التأكيد والتشكيك، إلا أن الصوت الغالب يقول للمشككين بمقتل عبد الملك الحوثي، إن كان على قيد الحياة فليظهر.. إنه لقي حتفه بالفعل.

وتقول مصادر متطابقة، إن سبب عدم الإعلان عن وفاته، جاء بناء على طلب من حليفه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الذي فضل إخفاء هذه الحقيقة بحسب المصادر، لمَ لها من تأثير سلبي على مجريات المعارك، ومعنويات المقاتلين الحوثيين.

وتؤكد مصادر مطلعة، مقتل الحوثي، وتتوقع استمرار إخفاء حقيقة مقتله، لإجراءات متعلقة بنقل السلطات وتولية خليفة له، إلا أن الظروف الحالية لا تسمح بذلك.

وما بين التأكيد والنفي، يبقى صمت جماعة أنصار الله عن ذكر شيء يتعلق بهذا الخصوص، دليلا خطيرا يؤكد بأن عبد الملك الحوثي قد أصابه شيء ما، لا يعرف بحقيقته  أكثر المقربين إليه حتى صالح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة