الأزهر: التحرك ضد بحيري جاء بعد استفحال خطره

الأزهر: التحرك ضد بحيري جاء بعد است...

المؤسسة الدينية تؤكد أن ما جاء ببرنامج الإعلامي من أفكار شاذة تجاوز حدود الفكر إلى المساس بالثوابت والطعن فيها، وإسلام يؤكد استعداده لمواجهة منتقديه بالقانون.

المصدر: القاهرة- من جمال أبوالدهب ورشا جويدة

تقدم الأزهر الشريف بمصر ببلاغ إلى النائب العام ضد الإعلامي ”إسلام بحيري“ اعتراضا على ما يبثه من أفكار شاذة، تمس ثوابت الدين، وتنال من تراث الأئمة المجتهدين المتفق عليهم، وتسيء لعلماء الإسلام.

وقال الأزهر، في بيان له الإثنين تلقت ”إرم“ نسخة منه، إن ذلك جاء بناءً على المسؤولية الشرعية والدستورية التي منحها الدستور المصري للأزهر الشريف في القيام على حفظ التراث وعلوم الدِّين

وأكد الأزهر أن التحرك القانوني ضد البرنامج وما يروجه جاء بعد استفحال خطره على الإسلام وتَعالي أصوات الجماهير مستنجدة بالأزهر الشريف لوقف هذا البرنامج لما فيه من آراء شاذة تتعمد النَّيْلَ من أئمة وعلماء الأمة.

وشدد الأزهر الشريف على أنه لا يكفر أحدًا ولا يهدر دم أحد، وادعاء غير ذلك فيه تَقوُّلٌ وكذبٌ على الأزهر وافتراء عليه وعلى منهجه، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال هذه الادعاءات الباطلة.

وأعلن الأزهر رفضه التام لدعاوى التكفير وإهدار الدم التي نُسبت إلى أحد غير المنتسبين للأزهر الشريف، ويوضح أنه لا علاقة للأزهر من قريب أو بعيد به، ويبرأ إلى الله من هذا الفعل.

وأضاف أن أفكار بحيري ”تعكر السلم الوطني وتثير الفتن وذلك عبر برنامجه التليفزيوني (مع إسلام)… التحرك القانوني ضد البرنامج وما يروجه جاء بعد استفحال خطره وتَعالي أصوات الجماهير مستنجدة بالأزهر الشريف لوقف هذا البرنامج.“

ويقول بحيري، الذي يصف نفسه بأنه باحث إسلامي إنه يسهم في تجديد الخطاب الديني والحيلولة دون أن يكون التراث الإسلامي سببا في التشدد.

وطالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكثر من مرة بتجديد الخطاب الديني في العالم الإسلامي ليكون بإمكان المسلمين الإسهام بدور أكبر في بناء الحضارة الإنسانية.

وقال إسلام بحيري، الذي يعرف نفسه بالباحث في الشؤون الإسلامية، إنه مستعد بكل ما أوتي من قوة لمواجهة منتقديه بالقانون، مؤكدًا أن ”دولة القانون والحريات انتصرت“.

وشدد بحيري، في معرض تعليقه على كل الانتقادات التي طالته في الفترة الأخيرة، والحملة لوقف برنامجه ”مع إسلام“، على أنه سيخوض المعركة قضائيا حتى النهاية.

ودأب بحيري، عبر برنامج يومي على إحدى القنوات الفضائية المصرية، على التشكيك في كتب التراث الإسلامي والدعوة إلى نسفها، والتشكيك في كثير مما ورد في كتاب صحيح البخاري (الذي يجمع أحاديث النبي محمد).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com